كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

السبت، 24 أكتوبر، 2009

رباعيات الخيام:رامى،السنباطى،أم كلثوم

رباعيات الخيــام
شعر: أحمد رامى
لحن: رياض السنباطى
غناء: أم كلثـوم

مقام راست
أحمد رامى الشاعر الذى حبس نفسه فى شعر العامية ثارت لديه حفيظة الشاعر ففاجأ الجميع بمفاجأة كبرى عام 1949، لقد ترجم رباعيات الخيام الفارسية شعرا إلى العربية! 
ليست مهمة سهلة بل دلت على براعة الرجل وتمكنه الكامل من اللغة والشعر."سمعت صوتا هاتفا فى السحر .. نادى من الغــــيب غفاة البشر
إلى "لبست ثوب العيش لم أستشر ، وحرت فيه بين شتى الفكر .. 
إلى "ما أطال النوم عمرا ، وما قصر فى الأعمار طول السهر ..
المفاجأة التالية يلحنها السنباطى بلحن عربى أصيل ويتسيد بها تلحين القصيدة ، وموضوع القصيدة هنا قد تعدى الخلفية القومية والدينية والمذهبية إلى آفاق إنسانية واسعة تخاطب عقل الإنسان وشعوره فى كل مكان
ومرة أخرى نتساءل ما الذى كان يفعله هؤلاء الفنانون والشعراء فى تلك الحقبة حالكة السواد من تاريخ الأمة العربية وقد انتشرت الأمية وضعفت اللغة وتهاوت الهوية وساد الاحتلال الأجنبى كل بقعة فى الشرق وساد معه الهابط من الفنون والعادات ، ورغم ذلك فإنهم ينقبون فى درر الشرق الثقافية ويقدمون أعمق ما يكون من فكر فى صور فنية غاية فى الثراء والترقى ، ومع هذه القافلة الفنية سارت قافلة أدبية من روادها أحمد شوقى ، حافظ ابراهيم ، العقاد ، المازنى ، طه حسين ، توفيق الحكيم وغيرهم كثيرون ، وكانت تصدر مجلات وصحف وتنشر كتب مليئة بالنقد والتنويروأين هذا من فنانى اليوم وشعرائه؟ أليس الشعر قد اختفى؟ والفن قد هزل من ورائه ، ولم يعد على الساحة غير المرتزقة وتجار الفن الرخيص؟! ، ولكن إن لم يكن هذا موضوعنا هنا فموضوعنا هو الإشادة بكل عمل محترم لا يخجل الإنسان من رؤيته أو سماعه ، ولن تقوم لنا قائمة إلا بترديد ما يعبر عن هويتنا ومشاعرنا بصدق وليس ما يملى علينا سواء من الخارج أو من تجار الفن بالداخل
بيد أن الفن ليس أشخاصا كما يبدو من هذه الزاوية ، فهو كغيره من الإبداعات البشرية فى العلوم والنظم والاكتشافات يحتاج لبيئة صالحة تساعده على النمو السليم ، وكيف تدلى الأجيال الجديدة بصوتها فى منظومة التنمية والازدهار وهى غارقة فى سطحيات المادية وبطحاتها؟!
مع نمو حركة النهضة الثقافية فى أواسط القرن العشرين كانت الموسيقى مادة تدرس فى المدارس ثم توقف تدريسها مع توقف أشياء أخرى كثيرة كالرياضة والهوايات والمسرح المدرسى والوجبة المدرسية والنشاط بكافة أنواعه ، فانتشر الدجالون ومدعو الفن بين الشباب يسوقون أعمالا لا تمت للفن الحقيقى بصلة والجمهور الجديد أصلا لديه مشكلة هوية وانتماء وثقافة وإن حمل أعلى الشهادات!


* 
سمعت صـوتا هاتــفا فى السحـــر .. نادى من الغـــيب غفاة البشر 
هبوا املأوا كــأس المــنى قبل أن .. تملأ كأس العــمر كف القــدر
لا تشـــغل الـــــبال بماضى الزمان .. ولا بــآت العيش قبل الأوان
واغنم من الحـــــاضـــر لــــــذاته .. فلــيس فى طبع الليالى الأمان
غد بظـــهر الغـــيب والــــيوم لــى .. وكم يخيب الظـن فى المقـبل
ولســــــت بالغافـــل حـــــتى أرى .. جمال دنـــــــياى ولا أجتــلى
القـــلب قـــد أضناه عشق الجــمال .. والصدر قد ضاق بما لا يقال
يـــــارب هل يرضـــيك هذا الظما .. والماء يــــنساب أمامى زلال
أولى بهذا القـــلب أن يخفــــــــــق .. وفى ضــرام الحب أن يحرق
ما أضيع الـــيوم الذى مـــر بـــى .. من غير أن أهوى وأن أعـشق
أفــق خفـــيف الــظل هذا السـحر ..  نادى دع الـــــنوم وناغ الوتر
فــــما أطـــال الـنوم عـــمرا ولا .. قصر فى الأعمار طول السـهر
فـــــكم تــوالى اللــــيل بعد النهـار .. وطال بالأنــــــجم هذا المدار
فامش الهـــوينا ان هـــــــذا الثرى ..  من أعين ساحــرة الإحورار
لا توحش النــفس بخوف الظنون .. واغنم من الحاضر أمن اليقين
فقد تســـاوى فى الثرى راحل غدا ..  وماض من الوف الســـــنين
أطفىء لظى القلب بشهد الرضـاب .. فإنما الايـــــــام مثل السحاب
وعــــيشنا طيف خيال فنل حظـــك .. مــــــنه قبل فوت الشـــــباب
لبست ثوب العيش لم استشــــــر ..  وحـــــرت فيه بين شتى الفكر
وسوف انــــضو الثوب عنى ولم .. ادرك لمــــــاذا جئت اين المفر
يا من يحـــــــار الفهم فى قدرتك .. وتطلب النفس حمى طاعـــتك
اســــكرنى الإثـــــــــــــم ولكننـى .. صـحوت بالآمال فى رحمتك
إن لم أكن اخلصـــت فى طاعتك .. فإننى أطمـع فى رحمـــــــــتك
وانمـــــــا يشـــــفع لى اننى قد ..  عـــــشت لا أشـرك فى وحدتك
تخفى عن الــــناس سنى طلعتك .. وكل ما فى الـكون من صنعتك
فأنت محـــلاه وأنت الــــــــذى ..  تـــرى بديـــع الصنع فى آيــتك
إن تفصل القطــــــرة من بحرها ... ففى مــــــــــداه منتهى أمرها
تقاربت يارب ما بيننــــــــــــــا ... مسافة البعد على قــــــــــدرها
ياعالم الأســــرار علم الـــيقين .... ياكاشف الضر عن البائسيـــن
ياقابل الأعـــــذار عدنا الى ظلك ... فاقـــــــبل توبـــــة التائبيــــن

.