كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

17. الموسيقى العربية المعاصرة - عودة التراث


17. الموسيقى العربية المعاصرة - عودة التراث

في محاولة للبحث عن الجذور على طريق التعلق بالهوية الأصلية بعد النكسة وبعد سنوات من ازدهار الفن السياسي الدعائي والتعبوي ، عاد الفن القديم للظهور ، بأشكال كانت قد اندثرت ولم تعد تستخدم ، الموشحات والأدوار وألحان المسرح الغنائي ، لكن هذه المرة لم يؤت بجديد من هذه الأنواع وإنما فقط إعادة تقديم ، قدم هذا التراث بواسطة فرق غنائية جماعية أهمها
1- الفرقة العربية بقيادة عبد الحليم نويرة بالقاهرة
2- كورال سيد درويش بقيادة محمد عفيفي بالإسكندرية
3- فرقة أم كلثوم بقيادة حسين جنيد بالقاهرة
4- فرقة صباح فخري في ســورية
5- فرق التراث الأندلسي في المغرب


وسنتحدث هنا عن أول فرقتين في القائمة باعتبارهما من الفرق الرائدة التي بشرت بظهور غيرها من فرق التراث لاحقا حتى انتشرت في معظم المدن المصرية وفي أغلب البلاد العربية. الغريب أنه في نفس الفترة ظهرت في تركيا أيضا فرق مثيلة تقدم التراث التركي القديم

1- الفرقة العربية بقيادة عبد الحليم نويرة بالقاهرة

قدمت هذه الفرقة التي أنشئت عام 1967 ألوانا مندثرة من الغناء واستمع الناس من خلالها إلى أعمال يرجع زمنها إلى القرن التاسع عشر مثل أدوار عبده الحامولي ومحمد عثمان. وهي وإن لم تقدم جديدا لكنها نجحت بفضل عدة عناصر جديدة مثل

- اختيار الأصوات الجيدة والتدريب الجيد
- التلوين الصوتي بالتخافت والتصاعد ، وهذه طريقة لم تتعود عليها الأذن العربية لكنها لاقت قبولا كبيرا
- قاعة مخصصة للأداء الموسيقى هي قاعة سيد درويش التي قام بتصميمها مهندس وموسيقار أيضا هو الفنان أبو بكر خيرت 
- تمويل جيد أتاح لها دعاية كبيرة ومتميزة ومكنها من الظهور بمظهر جيد وطبع اسطوانات لعروضها ، ويلاحظ أن جزءا من التمويل كان ذاتيا عن طريق شباك التذاكر وبيع الاسطوانات بالإضافة إلى الدعم المالي الرسمي

- الالتزام بقواعد تنظيمية صارمة فيما يتعلق بالعروض منها احترام المواعيد وفرض الهدوء في الصالة وإلزام الرواد بمظهر لائق وشراء تذاكر دخول ، مع قصر العروض المجانية على خارج القاهرة
كان الفنان عبد الحليم نويرة صاحب خبرة موسيقية كبيرة وعلى ثقافة موسيقية عالية سواء الشرقية أو الغربية ، وقد وضع الموسيقى التصويرية لعديد من الأفلام السينمائية منها فيلم سيد درويش. لكنه كان ميالا إلى تقديم التراث الأقدم مع الفرقة العربية ، ورغم تاريخه الموسيقي الطويل فإن الجمهور لم يتعرف إليه جيدا إلا من خلال تقديم التراث القديم 
دور ياما انت واحشني - لحن محمد عثمان
لم تنه الفرقة العربية عملها بوفاة عبد الحليم نويرة بل استمرت بقيادات أخرى مع استمرار تمويلها ثم تغير اسمها لاحقا إلى فرقة عبد الحليم نويرة ، لم يكن عبد الحليم نويرة على رأس هذه الفرقة فقط فقد كان عضوا في لجنة الاستماع بالإذاعة المصرية إلى جانب الفنان مدحت عاصم. وكانت تعقد اللجنة بحضورهما فقط لا أدرى إن كانت اللجنة أيامه مشكلة من اثنين فعلا أم أنه كان ينوب عن باقي الأعضاء. وقد قيل أنه نجح في التسويق لفرقته لدى الهيئات الرسمية والصحف الحكومية نظرا لعلاقة النسب بينه وبين الرئيس الراحل أنور السادات ، ولكن صح هذا أو لم يصح فإن الرجل قد نجح في مهمته وقدم رسالته على خير وجه فيما تعلق بالفرقة العربية ، لكننا لم نستشعر ذلك في شغله لعضوية لجنة الاستماع التي سادها الفوضى وتغييب المعايير ، وبالمناسبة لم تكن لجنة النصوص أفضل حالا منها

2- كورال سيد درويش بقيادة محمد عفيفي بالإسكندرية 

اهتم فريق كورال سيد درويش الذي تكون عام 1967 بتقديم ألحان سيد درويش على وجه الخصوص ، وبفضله استمع جمهور الإسكندرية مدينة الفنان سيد درويش إلى ألحانه بمختلف أشكالها ، الأدوار والموشحات والطقاطيق وأهم من ذلك ألحانه المسرحية التي لم تجد اهتماما من فرقة عبد الحليم نويرة. وفي فترة لاحقة أضيفت ألحان الشيخ زكريا أحمد إلى قائمة برامج العروض. 
أنا المصري - ألحان سيد درويش 
ومن عوامل نجاح كورال سيد درويش

- حسن اختيار الأصوات والتدريب المتميز
- تقديم ألحان سيد درويش كقيمة أساسية وهذا وحده كان كفيلا بإثارة حماس الجمهور وزيادة إقباله حيث ضمت ألحانا من أوبريتاته ذات طابع وطني حقيقى كان الناس فى أشد الاحتياج لسماعه، وبذلك أظهرت ذلك الجانب المهمل في عروض الفرقة العربية. وكان للفريق أيضا حرية في اختيار البرامج والعروض لم تنعم بها الفرقة العربية فسمعت ألحان الطوائف تغنى من جديد وسمعت ألحان المسرح الساخر تنتقد الحكم والمجتمع ورأس المال الانتهازي الذي عاد مع سياسة الانفتاح الاقتصادي في السبعينات

لأن معظم تلك الألحان كانت موضوعة للغناء الجماعي فقد وافق ذلك أداء الكورال كأسلوب منسجم مع الألحان الأصلية. وكما نعلم فإن ألحان سيد درويش المسرحية كانت تمثل مدرسة سيد درويش التعبيرية في الموسيقى ولم تكن بحال بهدف التطريب. ولهذا كان باستطاعة الجمهور ترديد اللحن بعد استماعهم له على عكس ما يحدث عند استماعهم للأدوار أو الموشحات
بالإضافة إلى ذلك قدم الفريق ألحانا غير معروفة لسيد درويش وزكريا أحمد زادت من شوق الجمهور إلى الاستماع أكثر

- تخصيص قاعة مخصصة للعروض المنتظمة في قصر ثقافة الحرية (مركز الإبداع حاليا) بالإضافة إلى تقديم عروض بقصور الثقافة الأخرى وبمسرح سيد درويش بالإسكندرية (أوبرا الإسكندرية حاليا) وبعض المهرجانات والمسابقات بالقاهرة

- تقديم جميع العروض مجانية ، وقد ساهم هذا في زيادة الإقبال الجماهيرى إلا أنه قلل من فرص التمويل الذاتي رغم احتياج الفريق مع ضعف التمويل الرسمي

- الإسهام في إعادة تقديم أوبريتات كاملة لسيد درويش مثل العشرة الطيبة وشهرزاد على مسرح سيد درويش بالإسكندرية ، وكذلك أوبريتات لزكريا أحمد مثل عزيزة ويونس

استمر كورال سيد درويش في تقديم عروضه بانتظام نحو 25 عاما ، تلقى خلالها الموسيقار محمد عفيفي عرضا بقيادة وتدريب الفرقة العربية بالقاهرة بعد وفاة الفنان عبد الحليم نويرة لكنه كان لا يطيق البقاء بالقاهرة فاعتذر لتمسكه بالإسكندرية مدينته المفضلة
توقف نشاط الكورال بإغلاق قصر ثقافة الحرية لتحديث المبنى عام 1990 واستغرق ذلك عدة سنوات ، وقد نال قائده قدرا عاليا من التكريم والتقدير الأدبي والمعنوي ومنح جوائز عديدة بلغت أكثر من 50 جائزة

تألف كورال سيد درويش في المتوسط من 40 فردا لكنهم لم يكونوا نفس الأشخاص على الدوام ، ولذلك كان التدريب مهمة شاقة مع استمرار تغير الأشخاص ، ويقدر عدد أعضاء كورال سيد درويش خلال فترة عمله بحوالي ألف مشترك ، د. أسامة عفيفى ، نتابع فى المقال القادم
لحن السقايين - سيد درويش