كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

محمد عبد الوهاب 1904 - 1991

محمد عبد الوهاب ..
اسمه يعني الموسيقى والفن والغناء والطرب .. 
وهو على ذلك منذ بدايات القرن العشرين وحتى أواخره ، وشب على فنه وموسيقاه أجيال عديدة فقد مد الله له العمر لكي يمتع أمته بأجمل الألحان 
وإذا علمنا أن عديدين غيره من الموسيقيين والملحنين قد عمروا قرب عمره لكنهم توقفوا في مرحلة ما عن العطاء وأن من استمر منهم أصبح أسير خطاه الأولى فلم يغير من أسلوبه كثيرا ، وأن عبد الوهاب استطاع أن يكون على القمة دائما بالتجديد المستمر ، ولم يستطع أن يجاريه في تجديده شباب الملحنين بينما كان هو يجدد وهو في السبعينات من عمره ... نعرف عندئذ لماذا أصبح محمد عبد الوهاب صاحب هذا الإسم الكبير
ومحمد عبد الوهاب هو أكثر الفنانين الموسيقيين شهرة في العالم العربي وحققت أعماله أوسع انتشار
ويرجع نجاح عبد الوهاب إلى أسباب عديدة منها:
1- أنه كان صاحب موهبة أصيلة قلما يتكرر مثلها
2- كان موسيقيا مجددا يبحث عن الجديد دائما  
3- كان مطربا محبوبا فاعتمد على نفسه في غناء ألحانه 
4- كان على ثقافة عالية 
5- قدم فنا راقيا اعتمد على رقي الكلمة واللحن والأداء 
6- احترم الجذور الشعبية للفن 
7- احترم فن من سبقوه 
8- انفتح على موسيقات العالم
9- عمر طويلا ولم يتوقف عن العطاء إلى آخر لحظة في حياته 
10-عاصر كثيرا من التغيرات في المجتمع واستوعبها جميعا 
في هذه الجولة القصيرة نستعرض معا مشوار حياة عبد الوهاب 
أنشودة القمح - محمد عبد الوهاب 
حياته ومشواره الفني
محمد عبد الوهاب الصبي الفنان 
كان ميلاد محمد عبد الوهاب في 10 مارس 1904 ، ولد في أحد أحياء القاهرة الشعبية المسمى باب الشعرية ، ونشأ في بيئة دينية فقد كان والده إمام مسجد سيدي الشعراني ، أحد جدود محمد عبد الوهاب ، وساعدته هذه النشأة في حفظ قدر كبير من القرآن الكريم ، وتأثر خاصة بقراءة الشيخ محمد رفعت 
ظهرت موهبة الطفل محمد عبد الوهاب مبكرة حيث كان يحفظ ما ترامى إلى سمعه من الأدوار والأغاني القديمة ويرددها في المدرسة وفي الشارع ، ويتردد على المسارح والفرق لسماع المزيد منها إشباعا لهوايته 

عام 1914 بدأ عبد الوهاب العمل كمطرب وهو في العاشرة من عمره يغني بين الفصول حيث سمعه فوزي الجزايرلي صاحب إحدى الفرق وقرر تقديمه للجمهور رغم صغر سنه ، بل إنه علق على باب المسرح إعلانا يقول الطفل الأعجوبة الذى يغني لسلامة حجازى
بينما كان محمد عبد الوهاب يغني بين فصول الروايات في فرقة عبد الرحمن رشدي المحامى ، شاهده أمير اشعراء أحمد شوقي في إحدى الليالى يغني فأشفق عليه واستنكر أن يحترف العمل فى هذه السن الصغيرة ، واعترض لدى صاحب الفرقة ، لكنه لم ينجح في إيقافه عن العمل إلا عندما استصدر قراراً بذلك من حكمدار القاهرة 
انزعج عبد الوهاب لهذا الموقف كثيرا وظل يخشى الظهور أمام شوقي الذى منعه من الغناء ، ولم يسمعه شوقي يغني ثانية إلا بعد عشر سنوات 
عام 1917 تنقل محمد عبد الوهاب لعدة سنوات بين عدة فرق مغنيا بين الفصول وعمل أحيانا وراء الكواليس بصوته فقط ، وتعرف على عدد من الفنانين 

عبد الوهاب في عشرينات القرن العشرين 
عام 1921 عبد الوهاب يغني فى فرقة سيد درويش 
كان عبد الوهاب قد أضاف إلى رصيده الفني من الغناء القديم من أدوار عبده الحامولي وقصائد سلامة حجازي وغيرهم ما حفظه من أدوار وأغاني سيد درويش المجدد الذي استطاع أن يكون سيد الموسيقى في مصر في خلال ثلاث سنوات فقط قضاها في القاهرة (1917- 20) ، وساقت إليه الأقدار ذلك العملاق بالصدفة حيث تعرف إليه ثم أسند إليه دور البطولة الغنائية في أوبريت شهرزاد وهو مازال في السابعة عشرة من عمره ، فاقترب محمد عبد الوهاب أكثر من سيد درويش وتعلم منه الكثير من الجديــد فى الفن 

عام 1922 رحلة فاشلة 
يعرض بديع خيري على عبد الوهاب السفر مع فرقة الريحاني في رحلة إلى فلسطين وسوريا ولبنان ، لكن النتيجة فشل تام ، ولم ينجح عبد الوهاب في تقديم نفسه كمطرب بين الفصول في تلك البلاد
عام 1923 عبد الوهاب يلتقي بمحمد القصبجي
التحق عبد الوهاب بنادي الموسيقى الشرقى ، فالتقى هناك بمحمد القصبجي أستاذ الموسيقى الشرقية وآلة العود حيث تعلم على يديه العزف على العود وأصول المقامات ، ثم درس بعض اصول الموسيقى الغربية والتدوين الموسيقي بمعهد جويدين الإيطالي بالقاهرة 

عام 1924 عبد الوهاب مدرس الأناشيد 

محمد عبد الوهاب يبحث عن عمل ، وتأتيه الفرصة كمدرس للأناشيد بمدرسة الخازندار الابتدائية ، لم تكن هناك غير أناشيد سيد درويش ، لكن تلاميذ عبد الوهاب لا يعطونه الفرصة ، إنهم شلة من المشاغبين عديمي التذوق ، يفشل أستاذنا في تدريبهم على أي شئ ، فيقرر البحث عن عمل آخر 

عبد الوهاب في رعاية أمير الشعراء 
في نفس العام تأتي لمحمد عبد الوهاب فرصة عمره ، يلتقي عبد الوهاب بأمير الشعراء أحمد شوقي والذي كان نقطة تحول في حياته ، حيث استمع إلى غنائه في حفل على مسرح سان استفانو بالإسكندرية وسمح له بالغناء عندئذ وكان عبد الوهاب في العشرين من عمره. 
لم يكن باستطاعة شوقي أن يضيف شيئا لموهبة عبد الوهاب ، لكنه أضاف أشياء إلى مناطق كثيرة في حياته كان من شأنها صقل تلك الموهبة وتسليحها بالدراسة والثقافة ، فقد قرر أن يتبناه فنيا واهتم بإكمال تعليمه ليس فقط للغة العربية والشعر ، وإنما الموسيقى الغربية أيضا والثقافة العامة ، واستمر شوقي في رعاية محمد عبد الوهاب وتقديمه إلى صفوة المجتمع من المثقفين وأصحاب النفوذ إلى أن توفي عام 1932 ، وبالإضافة قدم له أشعاره وشجعه على تلحينها 

عام 1925 عبد الوهاب يكمل تلحين رواية سيد درويش كليوباترا 
كانت بداية اعتراف المجتمع الفني بمحمد عبد الوهاب عندما استدعته سلطانة الطرب منيرة المهدية وطلبت منه إكمال تلحين رواية لم يكملها سيد درويش قبل وفاته وهي كليوباترا  
ولا شك أن هذه الخطوة قد أفادت عبد الوهاب كثيرا ، وكانت تحولا كبيرا في حياة وفن عبد الوهاب لأسباب عديدة منها
1 الاعتراف الفني
2 إكمال عمل بدأه الأستاذ سيد درويش 
3 أن التكليف كان للتلحين وليس للغناء فقط 
4 صغير السن ، 21 عاما ، يكلف بعمل كبير 
5 أن التكليف جاء من قمة النفوذ الفني والاجتماعي
 
وكانت نتائج هذا التكليف ذات أثر كبير على عبد الوهاب وعلى مستقبل فنه وملخصها
1 اكتسب الكثير من الثقة بالنفس وبدأ التلحين بخطوات ثابتة 
2 أنه " تلبس" روح الشيخ سيد درويش 
كان الشيخ سيد قد أشركه في عمل له قبل ذلك هو شهرزاد ، ولكن بصفته مطربا لا ملحنا ، والفرق كبير ، فإن جمال الصوت ليس له علاقة مباشرة بالقدرة على التلحين ، وإن إكمال عمل لسيد درويش يوحي بضرورة السير على نفس المنهاج وإلا فسيفقد العمل وحدته الفنية ، ومن هنا وجد عبد الوهاب نفسه مضطرا للسير في طريق سيد درويش ، وقد فعل ذلك فعلا ، عن حب واعتزاز وتأثر بالأستاذ ، لكنه كان في داخله يهتز كمن أصابه زلزال لإحساسه بعظم المهمة 

ويحكي عبد الوهاب عن تلك الفترة أنه كان يتأمل صورة سيد درويش ويشعر بشعورين متناقضين أمامها ، أولهما التقدير الكامل لهذا الفنان والنظر إليه كقمة لا يمكن بلوغها ، وثانيهما أنه يحس بأن عليه هو مواصلة مسيرة الأستاذ وتطوير الفن إلى أعلى مرحلة ممكنة ، وهي مهمة تكاد تكون مستحيلة في نظره ، فهو فنان متواضع وأين هو من سيد درويش ، لكن يبدو أن تقدير الآخرين لموهبة وقدرات عبد الوهاب كان أكبر بكثير من تقديره هو لنفسه
لقد استشار في ذلك كل من استطاع التحدث إليه في الموضوع ، بمن فيهم أمير الشعراء الذي لاحظ تردده فنصحه بقبول العرض. وكان شوقي يعرف سيد درويش جيدا وقد لحن نشيدا من أشعاره بل إنه نظم شعرا مديحا ورثاء في الشيخ سيد 

وكان هذا التلبس بعيد الأثر في فن محمد عبد الوهاب ، فإنه للفترة التالية قد أنتج ألحانا كأنها من تلحين الشيخ سيد خاصة في الأدوار ، منها القلب يا ما انتظر ، وفي الأغاني أيضا إمتى الزمان وغيرها ، وهي ذات المرحلة التي صنعت أجمل ألحان عبد الوهاب وأطلقته إلى القمة باسم كبير ، وللآن تجد بعض الذواقة من الجمهور يقول أنه يحب سماع عبد الوهاب القديم إشارة إلى تلك المرحلة. واستمر تأثره بسيد درويش حتى بعد دخوله دخل عالم السينما في الثلاثينات والأربعينات ، وحتى فى الستينات والسبعينات كانت لا تزال هناك بصمات سيد درويش في موسيقى عبد الوهاب 

أول أوبريت من تلحين عبد الوهاب 
قام عبد الوهاب بتلحين أول أوبريت كاملة له وهي قنصل الوز لفرقة نجيب الريحاني ، بسعي من عبد الوهاب نفسه لدى نجيب الريحاني ليمنحه الفرصة لتلحين إحدى أوبريتاته، وقبل الريحاني ونجحت الرواية فعلا بألحان عبد الوهاب  

عام 1926 عبد الوهاب يبدأ التلحين والغناء لشوقي
كمن وجد ضالته بدأ شوقي يكلف عبد الوهاب بوضع ألحان لقصائده وغنائها. كان شوقي يريد لقصائده الانتشار وكان صوت محمد عبد الوهاب هو الجهاز الإعلامي الذي اختاره لتلك المهمة. كانت أول أغنية كتبها بالعامية وهي " شبكتي قلبي ياعيني" وبها المقطع الشهير "توحشني وانت ويايا واشتاق لك وعنيك في عنييّ" ، والذي استعار صورته أحمد رامي في أغنيته لأم كلثوم إنت الحب بعد أربعين عاما في المقطع " واحشني وانت قصاد عيني" التي لحنها عبد الوهاب أيضا ، وكان عبد الوهاب يغني لشوقي قبل ذلك لكن ليس من ألحانه. وكان شوقي يسعد بسماعه يغني أدوار عبده الحامولي وألحان محمد عثمان ، ومنها ما كان من تأليف شوقي. ثم بقصيدة يا جارة الوادي بدأ المجتمع الراقي يتعرف على عبد الوهاب ، ولكي يصقله أكثر قرر أحمد شوقي اصطحاب الفنان الناشئ إلى باريس عاصمة الفن ، وهناك استمع إلى الموسيقى الباريسية والموسيقات الأوربية عموما واتسعت مداركه الفنية لتستوعب فنون الشرق والغرب 

عام 1927 أول اسطوانة لعبد الوهاب 
سجل عبد الوهاب أول إسطوانة بأغنية خفيفة من ألحانه وكلمات الشيخ يونس القاضي ، فيك عشرة كوتشينة ، وقد ظهر فيها تأثره بموسيقى سيد درويش ، وسجل في نفس العام عددا قياسيا من الألحان بلغ 17 لحنا 
 في الليل لما خلي - محمد عبد الوهاب 
عام 1928 فى الليل لما خلي
أحدث هذا اللحن لعبد الوهاب دويا هائلا وأثار إعجاب الجمهور المثقفين والعامة على السواء ، ويعتبر نقلة كبيرة في فن عبد الوهاب. ومن خصائص تلك الأغنية ، وهي من شعر شوقي ، أنها أغنية وصفية ، وقد كتبت الأغنية بشكل المونولوج أى تسترسل من البداية للنهاية بدون مذهب وكوبليهات ، وكان سيد درويش أول من أدخل هذا الشكل الغنائي في أغنيته والله تستاهل يا قلبي ، وتحكي كلمات شوقي كالقصة تأملات إنسان في الليل الساكن وما يلهمه به من أفكار وأحاسيس ، وقد أعطت عبد الوهاب فرصة كبيرة لإثبات قدرته على التعبير
عام 1928 أهــــون عليــك 
كان عهدي عهدك في الهوى يا نعيش سوا يا نموت سوا 
لحن عبد الوهاب أهون عليك كأول مونولوج غنائي له من كلمات يونس القاضي في منافسة مع أم كلثوم التي حققت نجاحا مع أول مونولوج لها من تلحين أستاذه محمد القصبجي ، إن كنت أسامح و أنسى الأسية ، من كلمات أحمد رامي , وكان على عبد الوهاب ليعتلي القمة أن ينافس الاثنين معا ، الملحن والمطرب  

عبد الوهاب في الثلاثينات
عام 1931 دور القلب يا ما انتظر 
يجتهد عبد الوهاب في وضع اللحن ، واشتهر الدور لكن النتيجة نجاح غنائي فقط ، هل كان اللحن ضعيفا؟ لا بالعكس فاللحن غاية في الجمال ، ولكنه التقليد ، لقد خرج اللحن نسخة من دور سيد درويش ياللي قوامك ، وكذلك كانت أدواره الأخرى تسير على خطى أدوار سيد درويش ، بلغ مجموع أدواره خمسة هي
1926 ياليلة الوصل استني -  أحمد شوقي 
1928 أحب اشوفك كل يوم - حسن أنور 
1930 عشقت روحك - محمد متولي 
1931 القلب يا ما انتظر - أمين عزت الهجين 
1932 حبيب القلب -  أمين عزت الهجين  

لكنه يتوقف بعدها عن تلحين الأدوار نهائيا ، كان زكريا أحمد سيد تلحين الأدوار بعد الشيخ سيد درويش مازال يلحن الأدوار واستمر كذلك حتى لحن لأم كلثوم دور عادت ليالي الهنا عام 1938 وهو آخر دور في الموسيقى العربية ، وكمن كان يقرأ المستقبل ، قرأ محمد عبد الوهاب أن الدور كقالب غنائي قد شارف على انتهاء عهده فترك ذلك الميدان 

عام 1930 عبد الوهاب يتلقى عرضا بالعمل في السينما 
التقى محمد عبد الوهاب بشخصية أخرى غيرت مجرى حياته فقد تعرف إلى المخرج محمد كريم فى إحدى الحفلات وقد أخرج له أفلامه السته فيما بعد ، وكان محمد كريم هو الذي اقترح على عبد الوهاب العمل بالسينما فقبل ولكن بعد تردد رهيب 

عام 1932 محمد عبد الوهاب مطرب الملوك والأمراء
أطلق على محمد عبد الوهاب لقب مطرب الملوك والأمراء عندما غنى في إفتتاح معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية (معهد الموسيقى العربية) ، أمام بعض الملوك والأمراء الذين حضروا الافتتاح ، وبذلك تم فضل شوقي عليه
أشــعار شوقي لعبد الوهاب 
من القصــــــــائد: ياجاره الوادي ، علموه كيف يجفـو فجفا ، تلفتت ظبية الوادي ، أنا أنطونيو ، مضناك جفاه مرقده ، سجى الليل ، ردت الروح ، مجنون ليلى ، مقادير من جفنيك ، منك يا هاجر دائي ، يا ناعماً رقدت جفونه ، دمـشـق ، يا شراعاً وراء دجلة يسرى ، جبل التوباد ، إلام الخلف 
من شعر العامية: في الليل لما خلي ، اللي يحب الجمال ، بلبل حيران ، تراضيني وتغضبني ، شبكتي قلبي ، شجاني نوحك ، قلبى غدر بي ، الليل بدموعه جاني ، النبى حبيبك ، النيل نجاشي

عام 1933 عبد الوهاب بعد وفاة شوقي
حزن عبد الوهاب كثيرا لفقد أستاذه ومعلمه لكنه استمر في مسيرته وقد اكتسب العديد من الخبرات ، بعدها سافر إلى بلدان عربية كثيرة وأحيا حفلات ملوكها وأمرائها الذين أغدقوا عليه الكثير من الهدايا والعطايا تقديرا لفنه. وكان عبد الوهاب قد تعلم أصول مخالطة الخاصة والأثرياء عن طريق شوقي ، وكان له من الأدب الجم وحسن الخلق ما يضمن له ترك انطباع شخصي جيد لدى مضيفيه وقد ظل حاله كذلك للثلاثينات والأربعينات ، كما انخرط في ميدان جديد تماما هو السينما
 
عام 1933 عبد الوهاب في السينما 
دخل عبد الوهاب عالم السينما بأول فيلم غنائي له وعمره 29 عاما ، الوردة البيضاء ، وأتبع هذا الفيلم بخمسة أفلام أخرى ، قام ببطولتها تمثيلا وغناء كان آخرها عام 1947 وعمره 43 عاما ، ثم اشترك بالغناء فقط في فيلمين أحدهما هو غزل البنات مع ليلى مراد ونجيب الريحاني عام 1949 ، والآخر كان فيلم منتهى الفرح عام 1963 
احتوت تلك الأفلام على عشرات من أجمل أغاني عبد الوهاب ، وتميزت بالبساطة والتحديث ، وقد أدخل إلى أفلامه طابع الحياة الغربية واستخدم إيقاعات أوربية مثل التانجو والسامبا والرومبا 

ولا شك أن دخول عبد الوهاب ميدان السينما قد أسهم كثيرا في صنع مجده الفني ، ولا زالت مقاطع أغانيه في الأفلام تذاع لليوم في جميع محطات الراديو والتليفزيون العربية والقنوات الفضائية. ونادرا ما تعرض تلك الأفلام كاملة ، فالغرض من إذاعتها هو غناء عبد الوهاب ، وهو الذي أضاف القيمة الكبرى لتلك الأفلام ، وإذا أخذنا في الاعتبار أن كل ما غناه كان من ألحانه فإن تلك الألحان هى السر الحقيقي في جمال تلك الأغاني ، ومعظم الجمهور الذي استمع لتلك الأغاني عبر الراديو لا يدرى إن كانت تلك الأغاني قد قدمت في أفلام أم لا  

عام 1934 عبد الوهاب في الإذاعة 
غنى عبد الوهاب لأول مرة في ستديوهات الإذاعة المصرية عند افتتاحها عام 1934، ورغم أن الإذاعات الأهلية كانت موجودة قبل ذلك الحين إلا أن أنه لم يكن يسجل لها ألحانه ، وقد فسر ذلك بأنه خشي على اسطواناته من الكساد

عام 1935 عبد الوهاب مؤلف موسيقي
بدأ محمد عبد الوهاب مرحلة جديدة تماما في تاريخ الموسيقى العربية ، إنه يؤلف مقطوعات موسيقية بحتة لا يصاحبها غناء ، وهى ليست على أي من قوالب الموسيقى الشرقية تركية الأصل كالسماعي والبشرف واللونجا ، وإنما شكل جديد فيه الكثير من الحرية في التأليف 

كانت أول مقطوعة له بعنوان فانتازي نهاوند ، أي خيال على مقام النهاوند ، وقد أعطاها هذا العنوان الذى استوعبه الموسيقيون نظرا لتعرفهم مسبقا على اسم المقام ، لكن كلمة فانتازى لم تقصد لغويا فهي اصطلاح موسيقي غربي لشكل تؤلف عليه المقطوعات الموسيقية الصغيرة. 
وقد عمد عبد الوهاب إلى أسلوب جديد في تسمية مقطوعاته بعد ذلك ، إذ أن الأسلوب التقليدي ، الشرقي والغربي ، في تسمية الموسيقى البحتة يعتمد أساسا على اسم المقام الأساسي المؤلفة منه. 
في الشرق نقول سماعي بياتي أي مقطوعة موسيقية من مقام البياتي موضوعة على ميزان أو إيقاع السماعي ، ونقول سماعي هزام أي مقطوعة من مقام هزام على نفس الميزان وهكذا ، وفي الغرب يقال سوناتا الكمان من دو ماجير مثلا أي مقطوعة موسيقية من مقام دو ماجير لآلة واحدة هي الكمان. ويقال كونشرتو البيانو من ري مينير أي مقطوعة لآلة البيانو بمصاحبة الأوركسترا من مقام ري مينير. وقد يضاف رقم إلى اسم المقطوعة مع اسم المؤلف كأن يقال السيمفونية رقم 94 لهايدن أو الأولى لفاجنر. وللبعض القليل من المقطوعات الغربية أسماء أطلقت عليها، كحلم ليلة صيف لمندلسون أو سيمفونية القدر لبيتهوفن مثلا. 
لكن عبد الوهاب اتخذ من هذا القليل قاعدة لكل أعماله في الموسيقى البحتة بعد ذلك وأعطى لكل مقطوعة عنوانا حاول التعبير عنه بالموسيقى. واستمر عبد الوهاب يؤلف مثل هذه المقطوعات حتى الستينات ، وقد حفظها عن ظهر قلب كثير من الموسيقيين في مصر والعالم العربي ، بل وصارت من النماذج المستعملة كنماذج وتدريبات موسيقية للدارسين مثلها في ذلك مثل السماعيات الشرقية والسوناتات الغربية 
ومن أمثلة ما ألف عبد الوهاب من مقطوعات موسيقية ، حبي ، إليها ، بنت البلد ، ألف ليلة ، عزيزة ، لاسمر ، موكب النور ، حياتي ، الخيام ، هدية العيد 
 سهرت منه الليالي - محمد عبد الوهاب 
من أشهر أعمال عبد الوهاب في الثلاثينات  
من الأدوار: القلب ياما انتظر ، عشقت روحك  
من الأغاني: إمتى الزمان ، إيه انكتب لي ، أعجبت بي ، الصبا والجمال ، مجنون ليلى ، جفنه علم الغزل ، خدعوها بقولهم حسناء ، علمه كيف يجفو ، النيل نجاشي ، ســهرت ، يا دنيا يا غرامي ، يا دي النعيم ، يا وردة الحب ، أحب عيشة الحرية ، إجري إجري ، يا وابـور قوللي ، عندما يأتي المساء
أفلام عبد الوهاب في الثلاثينات  
1933 الوردة البيضاء - النيل نجاشي ، جفنه علم الغزل ، ضحيت غرامي ، ناداني قلبي
1935 دمـوع الحــــب - قصر الأماني ، سهرت منه الليالي 
1938 يحيـــا الحـــب - يا دنيا يا غرامي، عندما يأتي المساء، أحب عيشة الحرية، يا وابور 

عبد الوهاب في الأربعينات 
عام 1940 آخر حفلة عامة لعبد الوهاب 
غنى عبد الوهاب لآخر مرة في حفلة عامة أمام الجمهور في طنطا وكان عمره 36 عاما ، ولكن لماذا يتوقف عبد الوهاب عن الغناء وهو في قمة مجده؟ 
الواقع أن عبد الوهاب لم يتوقف تماما عن الغناء فقد استمر ولكن ليس أمام الجمهور ، وكان قراره باعتزال الحفلات العامة راجعا إلى عدة أسباب:  

1- التغير في طبيعة صوته مع تقدم سنه: فهو قد بدأ الغناء مبكرا وصدرت أول اسطوانة له وهو فى الثالثة والعشرين ، وعندما بلغ هذه السن 36 لم يعد بإمكانه تقديم نفس الأعمال ذات الأبعاد الصوتية القاسية التى متع الجمهور بها وعودهم عليها ، وجمهور الحفلات لا يرحم ، فها هو يطلب من عبد الوهاب غناء أغانيه الأقدم التي كانت سببا في شهرته ويخشى عبد الوهاب أن يفشل فى أدائها بنفس الطريقة فيقرر قصر لقائه بالجمهور على الاسطوانات والإذاعة والسينما 

2- الإذاعــــة: كان الجمهور قد تعود أيضا خلال سنوات على الاستماع لأجهزة الراديو التي راجت وانتشرت وقلل ذلك من ارتياد الجمهور الحفلات ، فقد أصبح بالإمكان سماع عبد الوهاب وغيره فى المنازل والمقاهى دون مشقة أو تكلفة 

3- الســـــينما: كما أن رواج أفلامه السينمائية أغناه عن تلك الحفلات إذ أن جمهورها كان بالآلاف وفى جميع البلدان العربية ، بينما كان جمهور الحفلات محدودا بالوقت والمكان وبمزاج الجمهور أيضا!
لكن توقف عبد الوهاب قد خدمه وخدم الفن عموما في مفارقة كبيرة. ألم يعترض الجمهور على تقديمه الجديد وأصر على طلب القديم في آخر حفلة له؟ هل يستسلم للجمهور أم يلبي نداء الفن ويمضي في تحقيق ما يريد؟ لقد أصبح عبد الوهاب هو الفنان الأول وتربع على قمة عالية ، فمن غيره يتجه بالفن إلى التطوير والإضافة؟ هي رسالة إذاً ولابد من المحاولة 

لقد تجرأ عبد الوهاب أكثر وبدأ يجرب ، فقد كان يعشق التجديد والتحديث في كل شيء ، بدءا من أول نغمة موسيقية يضعها في اللحن حتى الملابس التي يرتديها هو وأعضاء فرقته، وكانت له هذه الفرصة خلف الستار ليجرب أشياء جديدة في الفن  

هكذا أضاف عبد الوهاب تجارب جديدة إلى إنتاجه القديم ، وانشغل بشيئين هامين في تلك الفترة هما نشاطه السينمائي ، وألحان جديدة خارج محيط السينما ، فقدم في بقية أفلامه ألحانا تميزت بالتطور الواضح لحنا وأداء وتنفيذا. وله فى تلك الفترة ثلاثة أفلام قام ببطولتها وفيلم اشترك فيه بالغناء فقط وهو غزل البنات بطولة نجيب الريحاني وليلى مراد مقدما أغنيته الشهيرة عاشق الروح ، وهي من العلامات الفارقة في موسيقى عبد الوهاب ، ويكفى مشاهدة مقطع الأغنية فى الفيلم لنعرف مدى التطوير الذي أحدثه عبد الوهاب في الموسيقى العربية  

عام 1942 تزوج عبد الوهاب من السيدة إقبال نصار أم أبنائه الخمسة، ولم يعوقه زواجه عن الفن بل استمر في إبداعه كما كان 
عام 1947 آخر بطولة سينمائية لعبد الوهاب لست ملاكاً مع المطربة نور الهدى.
من أشهر أغاني عبد الوهاب في الأربعينات
حكيم عيون ، ما كانش ع البال ، يا مسافر وحدك ، انسى الدنيا ، لست أدري ، حياتي إنت ، همسة حائرة ، القمـــح ، عاشق الروح ، الحبيب المجهول ، الفــن ، قالت ، كليوباترا ، الكرنك ، الجندول ، دمشق ، فلسطين
تعبر هذه القائمة فترة عشرة سنوات فقط إلا أن الفرق بينها وبين الألحان الأسبق لعبد الوهاب ايبدو موسيقيا كأنه عشرات السنين. فإن القفزات الموسيقية التي حققها في تلك الفترة كما في ألحان لست أدرى ، القمـح ، عاشق الروح والفــن تضعه بحق في مصاف المؤلفين الموسيقيين ولايمكن النظر إليه فيها على أنه ملحن فقط ، ولم يبلغ هذه المرحلة غيره من الموسيقيين الأوائل أو اللاحقين ، ولا شك أنها رفعته إلى مكانة عالية جدا فى الفن 

وقد نلاحظ في هذه الألحان أن عبد الوهاب لم يكن قد استطاع بعد تطويع الكلمات العربية أو عملية التلحين للموسيقى التي يؤلفها بالكامل ، فيما عدا لحن القمح الذي انسجمت موسيقاه المتطورة مع لحنه تماما. فبدت المقاطع الغنائية في تلك الأعمال متأخرة عن مقدماتها الموسيقية من ناحية التطور في التركيب الفني. وقد حاول عبد الوهاب حل هذه المعضلة في لحنه أنا والعذاب وهواك ولكن الفرق ظل موجودا ، وربما لم يصل إلى حلها ثانية إلا بعد ذلك بقليل في لحن لا مش أنا اللي ابكي ، ولو أنه زاد على اللحن الأساسي مقطعا تقليديا في نهايته ، ثم في لحنيه لعبد الحليم أهواك و أنا لك على طول أتى بموسيقى جديدة على المسامع العربية لكنه عاد للغناء التقـليدى بعد البداية بقليل
وقد فسر بعض النقاد هذا المنحى بأن عبد الوهاب كان يلحن بعين على الموسيقى وعين على الجمهور ، أي أنه كان يهدف للتجديد كلما أمكنه ذلك خاصة أن قطاعا كبيرا من الجمهور قد أصبح يتذوق وينتظر التجديد مع نمو الطبقة المتوسطة ، لكنه كان يخشى رد فعل الجمهور الذي قد لا يتقبل التجديد ، وكان ينظر إلى كل عمل من أعماله على أنه مغامرة قد تصعد به إلى السماء وقد تهبط به أسفل سافلين ، ولذا كان يحرص على إرضاء جميع الأذواق بالخلط في أحيان كثيرة بين القديم والجديد ، حتى أن بعضهم شبه ألحانه بأنها عبارة عن طبق من السلطة الفاخرة  

أفلام عبد الوهاب في الأربعينات 
1940 يـــــوم ســـــعيد - إيه انكتب لي ، اجري اجري ، طول عمري عايش لوحدي 
1942 ممنوع الحــــب - يا مسافر وحدك ، ما كانش ع البال ، ياللي نويت تشغلني ، انسى الدنيا ، بلاش تبوسني ، ردي عليّ
1944 رصاصة في القلب - لست أدري، مشغول بغيري، أحبه مهما أشوف منه، حكيم عيون 
1947 لســت مــــلاكا - القمـــــــــــح  
1949 غـزل البنـــات ـ عاشق الروح

الجنــــدول - محمد عبد الوهاب 
قصــائد عبد الوهاب الكبرى 
قدم عبد الوهاب سلسلة من القصائد العذبة لأعظم الشعراء تميزت بثراء فني شديد جعلته يتربع على قمة جديدة غير تلك التي اعتلاها في شبابه بألحانه الأولى ، إنها قمة الأستاذ الناضج الذي يمثل الآن فن وتراث أمة وليس مجرد إنتاج فردي ، وقد أعلت كثيرا من منزلته ومكانة فنه في العالم العربي
قدم عبد الوهاب تلك القصائد المتميزة عبر الثلاثينات والأربعينات والخمسينات منها:
الجنـــدول - علي محمود طه 
الكرنـــــك - أحمد فتحي 
دمشـــــق - أحمد شوقي 
كليوباترا - علي محمود طه 
لست أدري - إيليا أبو ماضي
همسة حائرة - عزيز أباظة 
فلسطين - علي محمود طه 

دعاء الشرق - محمود حسن اسماعيل
النهر الخــالد - محمود حسن إسماعيل


دمشــــق - محمد عبد الوهاب 
عبد الوهاب في الخمسينات
لم ينس عبد الوهاب قط أنه مطرب ، واستمر يغني حتى الستينات قبل أن يعتزل الغناء في كل الوسائط. ورغم تغير صوته في مراحل متعاقبة استمر كل منها حوالي عشر سنوات تقريبا إلا أن الأداء الجميل أكسب صوته جمالا في كل مرحلة يسيطر على مشاعر الناس وحواسها رغم تقدمه في السن ، وكان دائما يكسب عند عقد مقارنة بينه وبين أي صوت آخر على الساحة
هذا عن صوت عبد الوهاب ، أما عبد الوهاب الملحن فلم يستطع أحد الوصول إلى روعة ألحانه ، خاصة تلك التي غناها بنفسه فهي ألحان لها شخصيتها الخاصة ، شديدة الحضور ، متسامية ، وراقية ، ولم يكن يكرر نفسه في الحانه
قدم عبد الوهاب عدة ألحان غنائية بلغت من الروعة مستوى قصائده الكبرى ولكنها امتازت بالتجديد الموسيقي من حيث البعد عن الموسيقى الموقعة على أرتام تقليدية سواء كان شرقية أم غربية
لا مش أنا اللى ابكي قمة جديدة 
ما هذا الذى يقدمه عبد الوهاب في لحنه الشهير لا مش أنا اللي ابكي؟ هل هذه موسيقى عربية؟
الإجابة أنها لم تكن موسيقى عربية لكنها أصبحت كذلك! لقد بلغ هنا قمة التجديد وقمة الانطلاق في التأليف الموسيقى  
قبل هذا اللحن لم يكن من المتصور أن هناك موسيقى شرقية بهذا الشكل ، إنها تبدو غربية مثل كلاسيكيات الغرب السائدة في الخمسينات. إنه يضع موسيقى مختلفة كل الاختلاف عما تعودته الأذن الشرقية ، لقد أصبح لدينا فرانك سيناترا آخر في الشرق! وهو هنا يحقق أمنية من أماني سيد درويش ، إنها موسيقى غاية في الحداثة وهي الموسيقى يمكن أن يتذوقها الشرق والغرب ، وهي من الرقى بحيث يمكن نفاخر بها أمما أخرى لها باع طويل في الموسيقى ، وهي موزعة أوركستراليا على أصول الموسيقى العالمية ، لقد قفز عبد الوهاب عاليا ، ولا عزاء لمن لا يستطيع اللحاق به سواء من الفنانين أو من الجمهور ، انتهى الأمر وأصبح محمد عبد الوهاب فوق السحاب 

ولكى تكتمل الصورة لم يكن التجديد هنا في الموسيقى فقط ، فقد حملت الكلمات التي صاغها حسين السيد ، صاحب أكبر عدد من الأغاني لعبد الوهاب بين المؤلفين ، معان جديدة قدمت نموذجا في الحب غير ذلك الذي شاع الغناء له قبل ذلك. إنه يقدم محبا جديدا يرفض الشكوى والبكاء والتمتع بالعذاب في الحب ، يحترم ذاته ويقدم كبرياءه على حبه
فى نفس الفترة قدم عبد الوهاب ألحانا عديدة لغيره من المطربين الجدد ، مثل ليلى مراد ونجاة وفايزة وصباح وغيرهم كما قدم العديد من الأغاني الوطنية التي روجت لثورة يوليو 

عبد الوهاب وثورة يوليو 
أطلقت ثورة يوليو شعور عبد الوهاب الوطني من مكمنه ، فبعد طول مهادنة مع العهود الملكية أسفر محمد عبد الوهاب عن وجه قديم افتقده منذ أن ضمه شوقي إلى الحاشية الملكية وسعى له حتى خلع عليه لقب مطرب الملوك والأمراء. فظهر بكل طاقته يعبر عن قيم الحرية التي أطلقتها الثورة ، واندمج في سلسلة من الأعمال الوطنية. وقد بدأت صحوته تلك في وقت مبكر من عمر الثورة وقد غنى منها الكثير بصوته ، كما لحن منها العديد لغيره من المطربين 

وكانت قيادة الثورة في حيرة من أمرها مع أم كلثوم وقد صدر قرار بمنع أغانيها فعلا من الإذاعة باعتبارها من رموز العهد الملكي، ولم ينقذها من ذلك القرار غير تدخل شخصي من جمال عبد الناصر الذي دافع عنها بشدة. لكن ذلك لم يحدث مع عبد الوهاب الذي كان يحمل لقبا ملتصقا بالعهود الملكية أشد الالتصاق ، ترى لماذا؟ 
الإجابة على هذا السؤال تتطلب العودة إلى ما كان يقدمه عبد الوهاب في الأربعينات أي في العقد السابق للثورة مباشرة 

لقد قدم عبد الوهاب مجموعة من القصائد الوطنية التي لم تتعرض لا للملك ولا للنظام لا بالمديح ولا بالانتقاد ، لكنها كانت جميعها قصائد وطنية بمعنى الكلمة ، بل إنها تتفوق على جميع أغانيه الوطنية المباشرة التي قدمها بعد الثورة والتي لم تخل من مدح النظام الجديد وإنجازاته. وقد تغنى في تلك القصائد وهي من الشعر العربي الراقي الحديث بوصف مصر ، أرضها ونيلها ونسيمها وتاريخها وآثارها ، فقد غنى الجندول والكرنك وكليوباترا ، دمشق وفلسطين ، وقبل ضلك إلام الخلف بينكم وبعد ذلك دعاء الشرق والنهر الخالد .. 
هذه الأعمال ذات القيمة العالية كلاما ولحنا ميزته عن باقي الفنانين بأنه قد أصبح يمتلك مجموعة من الأعمال الوصفية غنية بحب الوطن والتغني بجمالياته اعتز الناس بها كثيرا بل أصبحت من رموز الشرق ، ومعها عبد الوهاب ، لقد أصبح رمزا هو الآخر ، رمزا وطنيا يتأثر الناس في مشاعر عميقة كلما سمعوه يتغنى بإحدى هذه القصائد ، وهذا السجل الذى كتبه عبد الوهاب بفنه وإخلاصه ورقي قيمه لم يكن باستطاعة أحد محوه بقــرار ، بل إن ضباط الثورة أنفسهم تأثروا بتلك القصائد كغيرهم من فئات الشعب المصري الباحث عن هويته وسط ظروف غاية في الصعوبة من فقد السيادة والحرية بسبب قهر الاستعمار وفساد الحكام 

غير أن أغنية واحدة هي أغنية الفــن ، وهي من أروع أغانيه على الإطلاق ، والتي مدح فيها الفن وسمو قيمه تم منع إذاعتها بعد الثورة حيث ذيلت بمديح للملك ، وإن لم يتعد ذلك المديح رعايته للفن
قصيدة فلسطين ، أخي جاوز الظالمون المدى ، 1948 ، أغنية وطنية أبعد ما تكون عن حماسة الخطوة العسكرية والأناشيد ، لكن عبد الوهاب بلحنه وأدائه يحرك أعمق ما في الإنسان من مشاعر ، وقد جعل عبد الوهاب الناس تحس بالكلمات والمعاني أعمق الإحساس ، واللحن عربي مائة في المائة ، شعرا ومقاما ونغما مس كل قلب في المنطقة العربية وللآن يختفظ بنفس التأثير
من أغنياته الوطنية في الخمسينات 
يا نسمة الحرية، الدنيا بقت حرية، زود جيش أوطانك، الجلاء ( قولوا لمصر تغني) 

عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ 
تميزت الخمسينات بسيطرة أربعة أصوات على الساحة الغنائية لكل منها رصيد جماهيري كبير ، إلى جانب عشرات من الأصوات الأخرى ، والأصوات الأربعة هي أم كلثوم ، محمد عبد الوهاب ، عبد الحليم حافظ وفريد الأطرش ، كان لفريد الأطرش جمهوره الخاص في مصر والشام مسقط رأسه ، أما عبد الوهاب وأم كلثوم فكانا على القمة منذ زمن طويل ، وعبد الحليم كان في مستهل حياته الفنية لكنه انتشر انتشارا واسعا بفضل السينما والإذاعة والألحان الجديدة 

كان هناك ملحن واحد وراء كل صوت من هذه الأصوات الأربعة ماعدا عبد الحليم كان يلحن له ثلاثة ملحنين ، أحدهم عبد الوهاب واثنان من الملحنين الجدد هما كمال الطويل ومحمد الموجي ، وقد نجح كل منهما أيضا في التلحين لأم كلثوم ، وبالتالي أصبحت كفة الملحنين الجدد أرجح في سوق الفن ، فهما غزيرا الإنتاج واكتسبت ألحانهما شعبية واسعة وغنت لهما أم كلثوم وعبد الحليم فماذا بعد؟ 
هنا يأتي محمد عبد الوهاب ليس المطرب أو الملحن ولكن رجل الأعمال الذكي ، بعين على الفن وعين على السوق والجمهور ، تبنى الصوت الجديد الصاعد عبد الحليم حافظ ووقع معه عقودا لبعض الاسطوانات وفيلمين ، ثم كون شركة إنتاج مع عبد الحليم والمطربة الجديدة ذات الصوت الناعم التي دربها بنفسه نجاة الصغيرة ، هي شركة صوت الفن ، وبذلك أشرك عبد الوهاب عبد الحليم في عملية صناعة الأغنية كشريك تجاري وتمت له السيطرة العملية على ما يمكن أن ينتجه عبد الحليم ، وهي شركة قائمة للآن رغم وفاة صاحبيها واعتزال الشريك الثالث
ولو أن عبد الحليم لم يغن أغاني عبد الوهاب القديمة ، ولا نتصور أنه كان بإمكانه غناءها من الناحية الفنية ، ولا عبد الوهاب توقف عن الغناء كلية ، ولكن بدأت مرحلة غريبة نتجت عن تلحين عبد الوهاب أغان جديدة لعبد الحليم 

وأغرب ما في تلك المرحلة بالنسبة لعبد الوهاب ، وكان لا يزال يغني بنفسه ، أنه وعبد الحليم كانا شريكين متعاونين ومتنافسين في ذات الوقت ، كان يلحن لنفسه لحنا ثم يعقبه بلحن لعبد الحليم فإن نجحت أغنيته فلحنا وأداء ، وإن نجحت أغنية عبد الحليم فللحنه نصيب من النجاح يحافظ على اسمه عند الجمهور ، وكان شائعا أن يسائل الناس بعضهم بعضا هل تحب عبد الوهاب أم عبد الحليم؟! 

هناك حكاية عن أول لقاء جرى بين عبد الوهاب وعبد الحليم لا ندري مدى صحتها ، وملخصها أن عبد الحليم كان مطربا مبتدئا ، وكلما هم بالغناء في إحدى الحفلات طالبه الجمهور بالغناء لعبد الوهاب الذي اعتزل الحفلات. ورغبة منه في مقابلة عبد الوهاب ذهب إليه لكنه تلعثم في الكلام أمام الفنان الكبير ، فأشفق عليه عبد الوهاب وظن أنه يطلب مالا فقدم له مبلغا ليشعر عبد الحليم بالحرج الشديد ويمضي حزينا ويظل كذلك حتى قابله مرة أخرى بعد ذلك بعامين حيث اتفقا على عمل فني في هذه المرة
جديد في جديد 
يشعل عبد الوهاب مشاعل جديدة على طريق التحديث ولكن بصوت عبد الحليم ، يلحن له أنا لك على طول وأهــواك فيضرب في كل مرة عدة عصافير بحجر ، إنه يقول للجميع أنا عبد الوهاب ، للقدامى والمحدثين ، ويضمن انحياز الأصوات الجديدة له ، ويعبئ الجمهور ضد كل محاولات التحفظ ، ويطبع بصماته على كل الألحان القادمة ، ويعلن أن المستقبل للتجديد والابتكار
من ألحان عبد الوهاب لعبد الحليم في الخمسينات  
توبـــة ، أنا لك على طول ، أهواك ، عقبالك يوم ميلادك ، ظلموه 

عبد الوهاب في الستينات
استمر محمد عبد الوهاب في تقديم ألحانه للآخرين لكنه توقف عن الغناء في منتصف الستينات تقريبا. وله في تلك الفترة أعمال وطنية متميزة مثل ناصر ، والله وعرفنا الحب ، وطني حبيبي ، الجيل الصاعد ، صوت الجماهير ، ياحبايب بالسلامة
ومن الغريب أن عبد الوهاب بعد كل هذا التاريخ وقد اعتلى كل هذه القمم لم يستطع الهرب من تأثير موسيقى سيد درويش ، فتسمع في لحن والله وعرفنا الحب ولحن يا حبايب بالسلامة موسيقى سيد درويش واضحة كالشمس! 
ولعبد الوهاب في هذه الفترة بعض القصائد العاطفية نذكر منها لنجاة الصغيرة أيظن ، وماذا أقول له من أشعار نزار قباني ، ولا تكذبي التي غناها عبد الوهاب وعبد الحليم ونجاة الصغيرة كل بمفرده من شعر كامل الشناوي
عام 1963 ظهر عبد الوهاب في آخر فيلم سينمائي له باسم منتهى الفرح اشترك فيه بالغناء فقط بأغنية هان الود ، واعتزل بعدها الغناء تقريبا وتفرغ للتلحين 

عبد الوهاب وأم كلثوم 
عام 1964 تم لقاء القمتين محمد عبد الوهاب وأم كلثوم في أول عمل فني مشترك هو إنت عمري ، وانتهت بذلك عقود طويلة من المنافسة بينهما ، وبدأت مرحلة جديدة من إبداعات عبد الوهاب الموسيقية استمرت عشر سنوات
لم يكن اللقاء لا عفويا ولا مخططا ، فقد بلغ كل منهما من السن والمكانة ما بلغ ، ولم يكن في ذهن أحد أن تلتقي القمتان بعد هذه السنين من الافتراق 

كان لافتراق عبد الوهاب وأم كلثوم أسباب كثيرة تندرج جميعها تحت عنوان المنافسة ، ومن الناحية الفنية لم يكن هناك مانع فني حقيقي ، فكلاهما يعترف بالآخر على قمته 

فى تحليل ذلك الموقف يقول موسيقار الإسكندرية محمد عفيفي ، وكان صديقا لمحمد عبد الوهاب وقام بتلحين بعض الأغاني التي لم تسجل لأم كلثوم: "كان عبد الوهاب يخشى صوت أم كلثوم وكانت أم كلثوم تخشى ألحان عبد الوهاب ، هكذا بدت الصورة التي استمرت عشرات السنين ، لم يكن هناك أي شك في نجاح عمل يتمه الاثنان معا لكنها غيرة الفنان ، يخشى الملحن أن ينسب نجاح اللحن لصوت المطربة الكبيرة ، وتخشى هي أن تغطي موسيقى الملحن الكبير على صوتها ، وهكذا دار الاثنان في حلقة مفرغة"  

على أنه قد لاحت هناك فرصة لإنهاء ذلك الموقف بعد اعتزال عبد الوهاب الغناء مباشرة ، فقد أصبحت أم كلثوم وحدها على قمة الساحة الغنائية ، وكان باستطاعتها الغناء وبأفضل ما يكون
شخص واحد في مصر استطاع أن يقبض هذه الفرصة ، لم يكن فنانا ولا ناقدا وإنما كان متذوقا للفن وكان أيضا صديقا للاثنين ، وقد أقنعهما بفكرة الاشتراك في عمل واحد من غناء أم كلثوم وتلحين عبد الوهاب وفعلا تم اللقاء الذي سمي بلقاء السحاب في الأغنية الشهيرة إنت عمري من كلمات الشاعر أحمد شفيق كامل عام 1964 ، ولم يكن ذلك الشخص سوى الرئيس جمال عبد الناصر! 

موسيقى إنت عمري - محمد عبد الوهاب 
إنت عمـــري - إبداع جديد 
لاقت إنت عمري نجاحا منقطع النظير ، وأصبحت على كل لسان منذ اليوم الأول لإذاعتها ، بل إن صداها قد تعدى المنطقة العربية وغنتها بعض الفرق الأوربية خاصة في اليونان ، ودخلت البيوت والمدارس ومعاهد الموسيقى والأندية والمقاهي والصالات وأصبح اللحن المفضل والمطلوب في أي جمع ، وجن الناس بها جنونا من فرط حلاوتها. وكان هواة الموسيقى يبدأون تعلم الموسيقى خصيصا ليتعلموا عزف هذه الأغنية ، أما من تعلم الموسيقى قبل ذلك فقد طغى اللحن الجديد على كل ما سبق وأصبحت أصابعه تعزف اللحن تلقائيا كلما سنحت الفرصة 
والحقيقة أن هذا النجاح لم يتحقق بصوت أم كلثوم وإنما بموسيقى عبد الوهاب 
عند الاستماع إلى المقدمة الموسيقية التي وضعها عبد الوهاب لهذا اللحن نجد فرقا كبيرا بينه وبين كل ما قدمه عبد الوهاب من قبل من ناحية ، ومن ناحية أخرى فرقا على نفس المستوى بين هذه الأغنية وبين كل ما قدمته أم كلثوم 
استسلمت أم كلثوم لموسيقى عبد الوهاب ، أو هكذا بدت ، فهي لا تستطيع إلا أن تتقبل نجاحه الذي هو نجاح لها في الوقت ذاته ، وهكذا تبين أن اجتماع القمتين قد أضاف نجاحا إلى نجاح ، وربما ندم الاثنان على تأخرهما في اللقاء طويلا بهذا الشكل  

كان رياض السنباطي هو ملحن أم كلثوم الوحيد تقريبا في تلك الفترة ، فقد لحن لها آخرون ولكن ليس في انتظام ولا مقدرة السنباطي ، لكن تأثير السنباطي الكبير على الساحة أدى إلى تاثر الملحنين الجدد به ولم يجدوا بدا من التلحين لأم كلثوم على طريقة السنباطي لضمان النجاح ، وكانت أم كلثوم بطبعها ميالة إلى المحافظة كالسنباطي ، وإذا اضفنا لذلك أن السنباطي قد أدخل نفسه في سلسلة من الألحان المتشابهة لأم كلثوم لدرجة أنك تستطيع بكل سهولة الدخول في أحدها والخروج إلى آخر ثم العودة دون أن يلحظ المستمع أنك قد تركت الأغنية ، إلا إذا كان يحفظ تلك الأغاني المطولة جميعا عن ظهر قلب ، هكذا نصل إلى أن فن أم كلثوم كان في حاجة إلى تجديد 

وقد تم لعبد الوهاب تحقيق ذلك التجديد في موسيقى إنت عمري ، ولأول مرة في تاريخ أم كلثوم يطلب الجمهور إعادة مقطع من أغانيها لا تغني فيه كوكب الشرق بل تعزف فيه الموسيقى فقط ، وأم كلثوم تنتظر فراغ الجمهور من استقبال تلك الشحنة الهائلة التي فجرتها موسيقى عبد الوهاب 
وقد كرر عبد الوهاب هذا الأسلوب في كل مرة لحن فيها لأم كلثوم ، وفي كل مرة يقدم شيئا جديدا ومبتكرا وفائق الجودة ، وتكرر نفس الاستقبال الجماهيرى الحار في كل منها ، بل وأصبح الجمهور ينتظر موسيقى عبد الوهاب ويطير فرحا مع كل موسيقى جديدة ، ومع الوقت أصبحت تلك المقدمات الموسيقية مقطوعات مستقلة تعرف بأسماء أغانيها وتعزفها كل الفرق الموسيقية في جميع المناسبات! 
ألحان عبد الوهاب لأم كلثوم في الستينات 
1964 إنت عمـــــــــــــري - أحمد شفيق كامل
1964 على باب مصـــــــر - كامل الشناوي
1965 إنت الحــــــــــــــب - أحمد رامى
1966 أمــــل حيـــــــــاتي - أحمد شفيق كامل
1966 فكـــــــــــــــــروني - عبد الوهاب محمد
1968 هـذه ليـــــــــــــلتي  - جورج جرداق
1969 أصبح عندي بندقية - نزار قباني

عبد الوهاب في السبعينات
تغير الزمن وانتشرت الموسيقى الأجنبية في البلاد ، وهذه مصنوعة بدرجة عالية من الكفاءة وأقبل عليها الشباب بكثافة ، وهنا يظهر خطر جديد على الموسيقى العربية ، ترى من يتصدى له؟ 
لقد كان لعبد الوهاب فضل كبير في مواجهة هذه الحملة ، وما أدخله من موسيقى متطورة في أغاني أم كلثوم كان يبتلع كل تأثيرات الغرب ، فهو يحتفظ بأصالة الشرق وطعم أنغامه الشجية ، وفي نفس الوقت يدخل الآلات الغربية في جمل من ابتكاره لم تعزف من قبل على تلك الآلات مثل الجيتار والأورج ، ويسمع الجمهور أصواتا حديثة وأنغاما جديدة غاية في الشياكة والإبداع ، واستمر عبد الوهاب على ذلك المنوال عشر سنوات يقدم لأم كلثوم أغنية جديدة كل عام أصبحت من علامات الموسيقى العربية ، وقد عود جمهوره على انتظار التحفة القادمة بشغف شديد ، إنه عبد الوهاب ، وحتما سيقدم شيئا جديدا وممتعا 

اشتعلت المنافشة بين ملحني أم كلثوم ، حاول بليغ حمدي وحاول السنباطي وحاول محمد الموجي وحاول سيد مكاوي ، ولكن هيهات .. لم يلحق أحد بعبد الوهاب أبدا ، رغم أنه كان أكبرهم سنا وأقدمهم في الفن ، لكنه أستاذ الجميع ، هو القائد والجميع يتبع ألحانه البراقة دائما. وأفادت المنافسة كل الأطراف ، عبد الوهاب وأم كلثوم والملحنين الآخرين الذين أبدعوا أفضل ما عندهم ، وربما لم يصل لحن واحد لملحن آخر إلى مستوى القمة إلا لحن الأطلال للسنباطي ، ومع ذلك يبقى في إطار أنه قمة شرقية محافظة 

ألحان عبد الوهاب لأم كلثوم في السبعينات 
1970 دارت الأيـــام -  مأمون الشناوي  
1970 أغدا ألقــــاك - الهادي آدم
1971 ليـلة حــــــب - أحمد شفيق كامل 

بعد وفاة أم كلثوم عاد عبد الوهاب ليلحن لعبد الحليم حافظ ، الذي كان قد كون ثنائيا فنيا مع الملحن الجديد بليغ حمدي منذ سنوات ، فلحن له بضع أغان قبل رحيل عبد الحليم عام 1977 منها فاتت جنبنا و نبتدي منين الحكاية ، وكالعادة تفوقت الموسيقى على الغناء 

محمد عبد الوهاب والسلام الوطني
في السبعينات أيضا يطلب من محمد عبد الوهاب طلبا رئاسيا جديدا ، من الرئيس السادات هذه المرة. إن السادات مهتم ببعض الرموز الوطنية والسياسية ، فهو قد غير اسم الدولة ، وغير شكل العلم ، ووضع دستور جديد يحمل الشعارات الجديدة ، ولكن في نظره بقي شيء هام هو النشيد الوطني ، كان اسم الدولة الجمهورية العربية المتحدة منذ قيام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958 وحتى عام 1970 عند وفاة عبد الناصر ، وكان علمها يتوسطه نجمتان ترمزان للدولتين الداخلتين في الوحدة ، وكان النشيد القومي قد وضع لحنه الموسيقار كمال الطويل أيام حرب 1956 في نشيد لحنه لأم كلثوم بعنوان والله زمان يا سلاحي واختاره جمال عبد الناصر ليحل محل السلام الملكي الذي وضعه الموسيقار الإيطالي فيردي ، ورأى السادات في حركته لتغيير الرموز ضرورة انتقاء لحن جديد للسلام الوطني يساير التغيرات في الرموز الأخرى. وهو قد أعاد اسم مصر إلى اسم الدولة بعد حذفه لقرابة 12 عاما ، وكان الطلاب في المدارس يهتفون في طابور الصباح تحيا الجمهورية العربية المتحدة بينما لم يكن هناك شئ بهذا الاسم لعشر سنوات منذ انفصال سوريا ، فأصبح الاسم الجديد جمهورية مصر العربية. وأعاد شعار النسر المصري إلى العلم مكان النجمتين تمشيا مع الواقع ، وهكذا طلب من محمد عبد الوهاب وضع نشيد وطني لمصر ، وفرح عبد الوهاب بالتكليف الجديد لكن فرحته لم تدم طويلا ، رغم أن السادات قد منحه رتبة عسكرية فخرية هي رتبة لواء إلا أنه طلبه كان مشروطا وبشرط قاس ، فقد طلب من عبد الوهاب عدم وضع نشيد جديد وإنما فقط إعادة صياغة نشيد مصر الأول الذي عاد وحده تلقائيا بين الجماهير في تلك الأيام بعد النكسة وردده الناس بحماس في كل مكان ومناسبة وهو نشيد بلادي بلادي لسيد درويش!

هنا يتبين شيئ جديد في شخصية عبد الوهاب الفنان الإنسان الوفي وذو الشعور المفعم بالوطنية ، إنه ينسى ذاته ، ينسى أنه عبد الوهاب ، ينسى أنه وأنه وأنه ، ويندمج في شئ واحد فقط هو إخراج نشيد سلفه سيد درويش في أبهى صورة 

لقد وضع السادات تحت إمرة عبد الوهاب فرقة الموسيقات العسكرية المصرية الحائزة على المركز الأول بين الفرق العسكرية العالمية لعدة سنوات على التوالي ، وبها أمهر الخبرات ولها كل الإمكانيات بدءا من الآلات حتى الملابس. ويتفرغ عبد الوهاب للمهمة في تواضع شديد واعتراف جميل بفضل موسيقار مصر الأول ونابغتها سيد درويش ، والذي استطاع توحيد أبناء أمته في نشيد رمزي من كلماته ولحنه بعد نصف قرن من رحيله. ويقود محمد عبد الوهاب الموسيقى العسكرية وهو في زيه العسكري لتعزف نشيد بلادي لأول مرة في تاريخها ويتحول من نشيد شعبي إلى نشيد رسمي ، وتطير نوتته الموسيقية إلى السفارات المصرية في جميع أنحاء العالم وتودع نسخ منها بجميع السفارات الأجنبية بالقاهرة ، ليعزف في جميع المناسبات الوطنية والدولية 

في الثمانينات
لم يتبق على الساحة أصوات ذات قيمة بعد وفاة أم كلثوم 1975 وعبد الحليم 1977 غير المطربة وردة الجزائرية التي لحت لها عبد الوهاب في السبعينات ، ونجاة الصغيرة فلحن لها لحنا من شعر نزار قباني هو أسالك الرحيلا في أواخر الثمانينات ثم انشغل بالصحافة وأجهزة الإعلام التي كانت تسعى للحصول منه على مادة تحكي قصة حياته وآراءه في الفن والحياة 

في التسعينات
عام 1990 فاجأ عبد الوهاب الجمهور بمفاجأة لم تدر بخلد أحد ، لقد قرر الغناء مرة أخرى! 
اختار عبد الوهاب أغنية فلسفية من كلمات الشاعر مرسي جميل عزيز بعنوان من غير ليه 
يقول مطلعها 
جاييـــن الدنيـــــــا ما نعرف ليه ولا رايحين فين ولا عايزين إيه 
مشــــــاوير مرسومة لخطاوينـا نمشــــــيها ف غربـة ليــــــالينا 
يوم تفرحــــــنا ويوم تجرحــــنا واحنــا ولا احنــا عارفين ليــــه 
زى ما جــــــينا ومش بإيديــــنا ولا عارفيــــن أبدا ليــه جينـــــا
وقد غناها قبل وفاته بعام واحد حيث توفي فى الثالث من مايو عام 1991. 
اقتربت هذه المعاني كثيرا من أغنية قدمها عبد الوهاب قبل ذلك بسنوات طويلة هي لست أدرى للشاعر إيليا أبو ماضى يقول فيها
جئت لا أعلـــم من أين ولكني أتيــت ولقد أبصـرت أمـامي طريـقا فمشيت 
وسأبقى سائرا إن شئت هذا أم أبيت كيف جئت .. كيف أبصـــرت طريقي
لســت أدرى .. 

إن عبد الوهاب الذي اعتزل الغناء تماما قبل ذلك بنحو ثلاثين عاما وكان في الستين من عمره يغني الآن وهو يقترب من التسعين ، هل كان هذا قرارا حكيما؟ خاصة من إنسان عرف بالتفكير مرات عديدة قبل أن يقدم على أي شيء؟!
لم يأت قراره بتقديم تلك الأغنية من فراغ بل كانت له دوافع كثيرة أهمها: 
1- إن كلمات الأغنية كانت لها وقع خاص لديه فهو يشعر بأنه قد طال به الأمد في الدنيا وتلح الأسئلة الفلسفية عليه كلما استعرض شريط الذكريات ، ولا شك أن كل إنسان تأتيه لحظات تأمل مثل هذه ، وهو بذلك يخاطب الجميع 
2- سمعت وقرئت لعبد الوهاب آراء جريئة في الموسيقى الجديدة التي يقدمها شبان هذه الأيام وسميت بالشبابية ، لقد اتهمهم اتهاما قاسيا ، وهو المعروف عنه المجاملة بل المبالغة في المجاملة ، بأنهم ليسوا إلا دخلاء على الفـن ، بل وصرح بضرورة عودة هؤلاء المتطفلين إلى "جحورهم" ، وفي رأيه أن ما يقدمه هؤلاء ليس له علاقة بالفن ، وإنما هو تهريج صريح 
3- أنه كان يود تقديم المثال على الفن الذي يمكن أن يقدم ويجد له جمهورا بعد زوال نشاط الكبار بوفاتهم أو اعتزالهم ولم يبق على الساحة غيره 
4- أنه لم يجد صوتا يصلح لأداء أغنيته هذه كما يحب أن تؤدى 
5- أنه يود توجيه الرسالة للجمهور الذى انجذب بعضه للتيار الجديد مؤداها أن الفن بخير وأنه يجب أن يكون هكذا
وأخيرا اتخذ قراره ثم نفذه ، فهل نجحت المهمة؟ 
الإجابة: لقد بيع منها يوم صدورها مليونا نسخة!
رحل الموسيقار الكبير الذي لقب بموسيقار الجيل في الخمسينات ثم بموسيقار الجيلين في الستينات ثم بموسيقار الأجيال في الثمانينات ، بل لقب بالهرم الرابع ، وترك ثروة كبيرة من الفن الراقي هي كنز من كنوز الموسيقى العربية 
وودعته مصر كلها في موكب مهيب وشارك في وداعه الملايين من العرب الذين متعهم بفنه طوال حياته عبر شاشات التليفزيون وعلى صفحات الصحف والمجلات  
وصدر في عام وفاته عشرات الكتب والمقالات والبرامج الإذاعية والتليفزيونية تقدم فنه أو تتحدث عن حياته وأعماله وآرائه في الفن والدنيا 
ومما نشر عنه فيلم وثائقي فرنسي بعنوان محمد عبد الوهاب ، لا تزال تعرضه القناة الفضائية الفرنسية من آن لآخر
هكذ أثبت محمد عبد الوهاب أن الفنان الذي يحترم نفسه وفنه وأمته جدير بالاحترام من الجميع بحث وتحرير د.أسامة عفيفي ، محمد عبد الوهاب