كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الاثنين، 28 أبريل، 2014

إحياء ذكرى ميلاد الشيخ سيد مكاوي على مسرح أوبرا القاهرة

الشيخ سيد مكاوي
تحل هذا العام الذكرى 86 لميلاد آخر شيوخ الملحنين الموسيقار سيد مكاوى، وتتقارب مناسبتي مولده ورحيله حيث ولد في 8 مايو ورحل في 21 أبريل، ويوافق هذا العام الذكرى السابعة عشرة لرحيله.
وبهذه المناسبة قامت دار الأوبرا المصرية بتنظيم حفل لفرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح غباشى، الأحد 27 أبريل على المسرح الكبير.
يتضمن البرنامج نخبة مختارة من أعمال الموسيقار الراحل، منها الأرض بتتكلم عربي، ، يا مسهرني، حلوين من يومنا والله، اسأل مرة عليّ، المسحراتي، أنا هنا يا بن الحلال، ليلة امبارح، أوقاتي بتحلو، مصر دايما، عندك شك ف إيه، وحياتك يا حبيبي ، وأسماء الله الحسنى، أداء أميرة أحمد، تامر عبد النبي، هاني عامر، إبراهيم راشد، عبير أمين، وليد حيدر وحسناء.
 الأرض بتتكلم عربي 
لحن وغناء سيد مكاوي - كلمات فؤاد حداد
والموسيقار سيد مكاوي، أحد الملحنين والمطربين المميزين في تاريخ الموسيقى العربية، وآخر من حمل لقب شيخ الملحنين بعد زكريا أحمد، وتميز أسلوبه بالحفاظ على القواعد الشرقية الأصيلة في التلحين.
عرف سيد مكاوي بشرقية ألحانه وطرب غنائه، واقترابه من الأصول الشعبية للألحان العربية وانتمائه بحب شديد إلى مدرسة سيد درويش التعبيرية ومدرسة زكريا أحمد في الطرب. وتمتع بحس شرقى لا يجارى في الأداء، وعبر بألحانه وصوته عن صور الحياة الشعبية في مصر في كثير من الأعمال للمسرح الغنائى والمسرح الإذاعي والأغنية الفردية، وأشهر أعماله على الإطلاق أوبريت الليلة الكبيرة لمسرح العرائس، وكان آخر ملحن يلحن لأم كلثوم حين قدم لها لحن يا مسهرني عام 1973.
 يا مسهرني - أم كلثوم
ألحان سيد مكاوي - كلمات أحمد رامي
ولد مكاوي في 8 مايو عام 1926 بحي السيدة زينب فى القاهرة، وفقد بصره في طفولته، وجهته أسرته لحفظ القرآن الكريم، فكان يقرأ القرآن ويؤذن للصلاة في الحي، واتجه في شبابه لمتابعة كبار المقرئين والمنشدين وحفظ عنهم تراث الإنشاد الديني.
تقدم سيد مكاوي للإذاعة المصرية مطربا في بداية الخمسينيات، وتم اعتماده كمطرب، وأسند إليه تقديم أغاني التراث الشرقي في مواعيد شهرية ثابتة، وسجل أول أغانيه لإذاعة القاهرة من ألحان صديقه الملحن عبد العظيم عبد الحق. اتجه الشيخ سيد مكاوي بعد ذلك للتلحين، وفي منتصف الخمسينات بدأت الإذاعة المصرية في التعامل معه كملحن.

بدأ نشاط سيد مكاوى التلحيني يأخد خطا جديدا من خلال مسلسلات إذاعية غلب عليها الطابع الكوميدي ووقام ببطولتها نجوم الكوميديا في الستينات، أظهرت جانبا رائعا من شخصية سيد مكاوي نفسه الذى تمتع بخفة ظل ساعدته على اكتساب صداقات كثيرة لكن الأهم أنها أظهرت قدرته الفريدة على أداء وتلحين "الكاريكاتير" بما يحمل ذلك من ظلال السخرية اللاذعة والتصوير اللحني للشخصيات والمواقف الكوميدية، وكان هذا اللون من الألحان والغناء قد انقرض تقريبا برحيل سيد درويش رائد المسرح الغنائي.

عام 1969 بدأت مرحلة جديدة فى فن سيد مكاوي بدخوله ميدان المسرح الغنائي، وكان هذا استثمارا جيدا لمواهبه المتوقعة فاشترك في تلحين أوبريت القاهرة في ألف عام الذي قدمته إحدى الفرق الحكومية هي الفرقة الغنائية الاستعراضية على مسرح البالون، مع ملحنين كبار مثل محمود الشريف وأحمد صدقي وعبد العظيم عبد الحق ومحمد الموجي وكمال الطويل، بألحان المماليك، بناء القاهرة، البياعين، عيد الفطر ، الحاكم بأمر الله، يا مصر افتحي قلبك
وكانت الخطوة الثانية له في المسرح الغنائي قيامه بتلحين كامل أوبريت "الحرافيش" لنفس الفرقة على نفس المسرح. أضاف هذان العملان إلى شهرة سيد مكاوى فاجتذبته الفرق الخاصة للتلحين لها.
وفي السبعينات جاءت لسيد مكاوي فرصته الأكبر التي توج بها تاريخه الفني بتلحينه لأم كلثوم، فلحن لها أغنية "يا مسهرني" من كلمات أحمد رامي، وانضم بهذا إلى قائمة كبار الملحنين. 
توفى سيد مكاوى فى 21 أبريل 1997 بعد رحلة طويلة مع الفن الأصيل ، ولا يزال صوته بيننا يعبر عن أصالته وشعبيته الجارفة. 
روابط
سيد مكاوي 1928 - 1997