كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

السبت، 9 أغسطس، 2014

كلاسيكيات الموسيقى العربية تغلق موقعها القديم في الذكرى العاشرة لإنشائه

قررت شبكة كلاسيكيات الموسيقى العربية إغلاق موقعها القديم على الإنترنت، وهو أول موقع أنشئ لها قبل عشر سنوات وتحديدا في ديسمبر 2004، على شبكة خوادم ليكوس / ترايبود.
وعن أسباب الإغلاق يقول الدكتور أسامة عفيفي مدير تحرير الشبكة أن قرار الإغلاق اتخذ قبل عامين في 2012 ولكن أرجئ تنفيذه لمنح الفرصة للمواقع الجديدة للانتشار وحتى يتعرف عليها رواد كلاسيكيات الموسيقى العربية.
وتعود أسباب الإغلاق إلى عدة عوامل أهمها الحرص على تطوير وسائل تقديم المواد الفنية والاستفادة من التقنيات الحديثة على الإنترنت، وهو ما لم يتوفر في الموقع القديم. ومن تلك التقنيات إمكانيات هائلة في إضافة واستخدام المواد السمعية والمرئية من التسجيلات الصوتية والفيديو، وكذلك إمكانية تفاعل الرواد مباشرة بالتعليق والاشتراك في المناقشات، بالإضافة إلى أدوات قوية للتصنيف والتبويب والبحث، وكل ذلك في إطار من التصميمات الحديثة التي تهتم بالشكل الجذاب للصفحات والمواقع بصفة عامة.
بدأ تعداد تصفح كلاسيكيات الموسيقى العربية في السنة الأولى لإنشائها بنحو ستة آلاف مشاهدة، لكن هذا الرقم قفز إلى 250 ألف مشاهدة سنويا في الأعوام الأخيرة، وبلغ إجمالي التصفح هذا العام 2.5 مليون مشاهدة تقريبا. ويتابع مواقع الشبكة رواد من جميع أنحاء العالم، ولا شك أن الفضل في هذا الانتشار يعود أولا إلى شبكة الإنترنت التي قربت المسافات وجعلت تداول المعلومات في متناول أي شخص يستطيع استخدام الكمبيوتر، وزاد من ذلك وسائل الاتصال الحديثة كالهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر. كما أن كثيرا من التطوير والتحديث يعود إلى ابتكارات مؤسسة "جوجل" العملاقة والتي لا تبخل على مستخدميها بأفضل ما يمكن من تقنيات.
كلاسيكيات الموسيقى العربية - جوجل 2012
ورغم بساطة لغة مواقع الشبكة فهي دائما عربية فصيحة يتم مراجعتها نحويا باستمرار ولا يسمح باستخدام اللهجات العامية في التحرير. وانضم إلى أسرة التحرير عشرة أساتذة تم اختيارهم بعناية، ويتمتعون بحرية اختيار الموضوعات فيما يقدمونه. وروعي في المحتوى الفني وصول المعلومة واضحة إلى القارئ غير المتخصص بالبعد عن التفاصيل الفنية الدقيقة، لكن هناك أبوابا وجهت للمتخصصين منها "التحليل الموسيقي".
وقد تم تصنيف موقع الكلاسيكيات في النقد الفني والتحليل في مستوى الدراسات العليا من قبل الجهات المهتمة بتقييم المواقع على الإنترنت. وبالفعل يستخدمه كثير من الدارسين والباحثين في المعاهد الموسيقية كأحد المراجع الهامة في الموسيقى العربية.
اشتهر موقع الكلاسيكيات أيضا بتقديمه صفحات خاصة عن "الخمسة الكبار في تاريخ الموسيقى العربية"، ومثلت هذه مادة غنية لمواقع كثيرة نقلت محتواها إلى صفحاتها، وبلغ عدد المواقع الناقلة عن كلاسيكيات الموسيقى العربية أكثر من 200 موقع. ولا تمانع الشبكة في نشر موادها على صفحات مواقع أخرى، بشرط الإشارة دائما إلى المصدر، حيث أن المواد المنقولة تقع في دائرة حقوق الملكية الفكرية.
أجمل موسيقى عربية 2009
ويبلغ عدد مواقع الشبكة الآن 10 عشرة مواقع، منها نسختان رئيسيتان، إحداهما في هيئة مدونات تفاعلية والثانية في صورة موقع مرجعي يعتمد أكثر على التصنيف والتبويب، والنسختان تحملان نفس الاسم "كلاسيكيات الموسيقى العربية" "Classic Arab Music"، وكلاهما تستخدم صيغ "جوجل" لإنشاء المواقع. وهناك نسخة ثالثة باسم "الموسيقى العربية Arabian Music" تستخدم صيغة "وورد برس Word Press" أنشئت كموقع احتياطي في حال تعطل أي من المواقع الرئيسية حيث لا تتمتع وورد برس بكفاءة مواقع "جوجل".
الموسيقى العربية - نسخة وورد برس 2009
وتضم شبكة الكلاسيكيات عدة مواقع إضافية يقوم كل منها بوظيفة مختلفة، منها موقع للموسيقى البحتة، لا يتضمن مواد غنائية، باسم "أفضل موسيقى عربية Best Arab Music"، وقناة فيديو على يوتيوب باسم "موسيقى عربية" تهتم أيضا بالموسيقى البحتة.
وتهتم الشبكة في المجمل بتقديم الإبداع الموسيقي العربي الذي وصل إلى أوج إنتاجه خلال القرن العشرين، كما تسلط الضوء أكثر على إنتاج المبدعين من الموسيقيين والملحنين الذين حملوا لواء النهضة الموسيقية العربية، ومعظمهم لم يأخذ حظه المناسب في الشهرة والإعلام الذي يهتم أكثر بالغناء والطرب وكثيرا ما ينسب الأعمال الفنية إلى المطربين دون مبدعيها الحقيقيين.
احتفظ الموقع الرئيسي الجديد بالديباجة التي اشتهر بها الموقع القديم وهي تقدم مدخلا تاريخيا وإنسانيا للفنون الموسيقية الكلاسيكية العربية، ويقول نصها:
"يمكن القول أن أفضل موسيقى عربية هي ما استمع إليها العالم العربي خلال القرن العشرين، وفضل ذلك يرجع إلى نخبة من الفنانين الرواد قامت على أيديهم النهضة الموسيقية. ولا شك أن قائد مسيرة النهضة كان الفنان سيد درويش ثم لحق بمدرسته بقية الخمسة الكبار، محمد القصبجي، زكريا أحمد، محمد عبد الوهاب ورياض السنباطي.
لم يكن أي من هؤلاء الملحنين باستثناء محمد عبد الوهاب مطربا، ولكن ظهر في نفس الفترة صوت عظيم استمر على القمة لخمسين عاما هو صوت أم كلثوم، وكما استفادت هي من وجود هؤلاء الرواد فقد حمل صوتها أعمالهم إلى الجمهور، وبالتالي خدمت أم كلثوم الموسيقى العربية بتقديمها ألحان الرواد المجددين، وقد غنت لهم جميعا عدا سيد درويش الذي رحل مبكرا عن 31 عاما.
ولطالما اتهمت الشعوب العربية بأنها شعوب متبلدة اعتادت التخلف وبأنها عاجزة عن استيعاب المدنية الحديثة فضلا عن المساهمة في ركب الحضارة الإنسانية، غير أن استقراء تاريخها الحديث يبين ظهور نخبة من رواد الفكر والفن قادت النهضة منذ أوائل القرن العشرين وأثبتت عكس ذلك. وربما الأخطر من هذا أن تجاوب الشعوب العربية مع حركة النهضة والتجديد وتبلور فكرها القومي وتمسكها بتراثها الثقافي يبرهن على أن هذه الشعوب تتمتع بأصالة حقيقية وبحس مرهف ورغبة أكيدة في التطور.
ولعل من أهم ملامح الشعوب أدبها وموسيقاها اللذان يعكسان فكر وشعور الأفراد كما يعكسان حال الأمة جميعها. لنتابع معا رحلة هذه النخبة من الفنانين العرب الذين أثروا الموسيقى العربية وأثروا في شعوبهم كما انفتحوا على ثقافات العالم وغنوا للحرية والحب والسلام".
كلاسيكيات الموسيقى العربية - تويتر
وقبل أكثر من عامين أعلنت الشبكة عن مواقعها الجديدة على الصفحة الرئيسية للموقع القديم ودعت الرواد إلى اكتشاف إمكانيات أفضل وتقنية أعلى ومشاركة فورية على المواقع الجديدة، وتأمل الشبكة في الاستمرار في تقديم خدماتها للرواد ومحبي الفنون والموسيقى في العالم العربي بأفضل الوسائل المتاحة، كما توفر صفحاتها وموادها في صيغ مفتوحة للجميع دون قيود، حيث لا تشترط العضوية للوصول إلى محتوى الصفحات. وفيما يلي قائمة بمواقع الشبكة على الإنترنت