كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الأحد، 7 يناير 2018

كلاسيكيات أم كلثوم - السنباطي - هجرتك

هجرتك
غناء أم كلثوم
كلمات أحمد رامي - ألحان رياض السنباطي
مقام كورد 1959
تأتي "هجرتك" في سلسلة أغنيات متتابعة لأم كلثوم من ألحان السنباطي جميعها من مقام "كورد" نذكرها سريعا بأسمائها
·       يا ظالمني
·       دليلي احتار
·       عودت عيني
·       هجرتك
·       حيرت قلبي معاك
النص
·       النص فكرة جديدة لكن ليس إلا في التعبير عن شدة الهوى واليأس التام من الفكاك من أسر الحبيب الذي لا يفلح معه نسيان ولا هجر ولا عقل ولا قلب. رامي هنا مازال مخلصا تماما لموقفه الأبدي من الحب، فهو يكتشف أن قرار الهجر كان وهما وهروبا زائفا لم يستطع معه نسيان هذا العشق الذي تملك كل الحواس، فيقرر في النهاية أن "ينسى النسيان"
·       نص طويل نسبيا، 28 بيتا، ويضم ثلاثة مقاطع بالإضافة إلى المدخل
·       غير منتظم في بعض الأجزاء، مثل البيت "لكن اعمل ايه .. وانا قلبي لسه صعبان عليه" ليس له مثيل في النص كله لا وزنا ولا قافية، ويبدو هذا البيت كما لو كان نثرا داخل قطعة من الشعر، فهو غير قابل للانقسام أو التماثل أو القياس
·       هناك مشكلة زمنية في أبيات المقطع الأول عند البيت "لو خطر حبك في بالي" المبني على أداة الشرط "لو"، حيث أن الرد في زمن الماضي "حاولت أهرب"، سنعرض لها بالتفصيل لاحقا حيث أن المشكلة قد تكمن بالفعل في النص أو في قراءة الملحن له
الموسيقى والغناء
·       المقدمة 
        مقدمة موسيقية ساحرة فيها كثير من روح الشرق وخياله 
o      مقام كورد
o      تتألف من حركتين من نفس المقام
o   الحركة الأولى سولو قانون حر متميز، بل ومن أفضل المداخل الموسيقية، يتخلله ردود قصيرة للأوركسترا الذي يتولى إنهاء الحركة من أعلى المقام حتى درجة الركوز مرورا بتحويلات زخرفية. هذه الزخارف ليست من الزخارف المعتادة لمقام الكورد، وتعتبر نظريا تحولات مقامية، تحديدا إلى مقام "صبا زمزمة" و "شاهناز كورد"، وهما من مشتقات مقام الكورد، لكنها تحولات قصيرة المدى ولا تمثل جملا كاملة تعبر عن مقام مستقل.
لذلك فإن استخدامها هنا يعد إضافة زخارف جديدة لمقام الكورد، خاصة أنه استخدم تحويلتين متتاليتين في حركة واحدة. وهذا الأسلوب يؤكد ما أشرنا إليه سابقا في تحليل "سهران لوحدي" من أن السنباطي كان له طريقة فريدة في إضافة مداخل ومخارج للمقامات الموسيقية من خارجها تمنح المقام شكلا جديدا.
بالإضافة إلى الشكل تساهم هذه التغييرات في التعبير عن جو النص كما هو الحال هنا، فقد أضفى التحول في نهاية الحركة عمقا تعبيريا للموقف الدرامي الحزين. ويمكن إثبات ذلك بسهولة بالمقارنة بين عزف نفس الأنغام بتحولاتها وفي مقام الكورد فقط بدون تحول.

o   الحركة الثانية حركة موقعة للأوركسترا، وهي موسيقى أخرى يقدمها السنباطي من نوع السهل الممتنع، وهي على بساطتها محكمة البناء واضحة المعالم. وتتألف الموسيقى التي تستند كلها على إيقاع رباعي من فقرتين
§       الفقرة الأولى تتألف من ثلاث جمل
·       بداية ترتكز على ركوز المقام
·       وسط يرتكز على الدرجة الوسطى للمقام
·       ختام متدرج من أعلى المقام إلى درجة الركوز والعودة إلى البداية
§       الفقرة الثانية تتألف أيضا من ثلاث جمل
·       بداية من أعلى المقام ترتكز على خامسة المقام "لا" بجنس مينير
·       وسط يبدأ من الدرجة الوسطى يعود بالمقام إلى الكورد ثم صبا زمزمة
·       ختام متدرج من وسط مقام الكورد إلى درجة الركوز
o      إعادة للحركة الأولى مع تباطؤ تدريجي تمهيدا للغناء، وبهذا تستعيد الموسيقى الجو الهادئ الذي بدأت به

·       المدخل
o      يتكون المدخل من جزءين يضمان ثلاثة أبيات، الجزء الأول غناء حر لأول بيتين من المقام الأساسي، كورد، والجزء الثاني غناء موقع من نفس المقام يضم البيت الثاني بلحن مختلف بالإضافة إلى البيت الثالث
·       المذهب
o      يتبع المذهب تكوينه في قالب الأغنية الحديثة من حيث اعتماده على اللحن أكثر وعدم اشتراط تطابق الكلمات عند الإعادة وإنما فقط موضع ووزن الأبيات
o      يتكون المذهب، من البيتين الأخيرين في المدخل، بلحنهما الموقع، ويعاد غناؤهما في نهاية كل مقطع غنائي
o      أهملت أم كلثوم في معظم تسجيلات هذا اللحن اختلاف الكلمة الأولي من البيت الثاني من المذهب في المقطع الأخير "واشوف روحي" بدلا من "لقيت روحي"، رغم اتساق الأولى مع المعنى الجديد وعدم اتساق الثانية
o      يضيف السنباطي حركة زخرفية أخرى غير معتادة إلى مقام الكورد، وهي المرور بجنس حجاز النوا في الهبوط من أعلى السلم عند الختام مشابها بذلك هبوط مقام الشوري. لكن هذه التحول أيضا له قيمة تعبيرية حيث يتحدث النص هنا عن مفاجأة واكتشاف "بافكر فيك وانا ناسي" وهي عبارة أيضا تلخص لب القصة وعنوانها، وبالتالي رأى الملحن أن يميز لحنها كمن يضع تحته خطا أو يضعه في برواز

·       المقطع الأول
o      فاصل موسيقي مميز مقام كورد على إيقاع رباعي
o      غناء موقع مقام نهاوند مصور على الدوكاه "ري مينير" أي تحول مقامي على نفس درجة الركوز، لثلاثة أبيات وشطرة من البيت الرابع
o      تحول إلى مقام بياتي الحسيني في الشطرة الثانية من البيت الرابع، وهو اشتقاق طبيعي من مقام النهاوند يستمر حتى نهاية البيت الخامس "بين عقلي وقلبي"
o      فاصل موسيقي حر قصير يعود باللحن إلى مقام الكورد
o      غناء حر للبيت الأخير، السادس،" وكان هجري عشان انساك"
o      عودة للمذهب

·       المقطع الثاني
o      فاصل موسيقي مقام راست النوا على إيقاع رباعي
o      غناء موقع من نفس المقام يبدأ مع "صعبان عليّ جفاك" يستمر لسبعة أبيات
o      يتخلل الأبيات السبعة جملة ختامية في "وانا قلبي لسه صعبان عليه" تعود بعدها موسيقى الفاصل ومن ثم إكمال الغناء حتى "سهد وحرمان" التي يتوقف فيها الإيقاع
o      غناء حر للبيت الأخير "وقلت اراضيه"، على لحن البيت الأخير في المقطع الأول
o      عودة للمذهب

·       المقطع الثالث
o      فاصل موسيقي موقع مقام صول ماجير، وهو خروج غير مألوف من مقام الكورد
o      غناء انسيابي من نفس المقام لبيتين يبدأ منطلقا مع "ياما حاولت انساك"
o      تحول إلى مقام نوا أثر مصور على النوا بفاصل موسيقي قصير يتبعه غناء من نفس المقام مع "حرمت روحي" لبيتين
o      تحول إلى راست النوا مع "وقلت اعيش من غير ذكرى" لبيتين
o      عودة لمقام الكورد في غناء حر لآخر بيتين يبدأ من أعلى السلم مع "وصبحت بين عقلي وقلبي" متدرجا إلى ركوز المقام مع "إنسى النسيان"
o      عودة للمذهب

إشكاليات فنية
·       أولا: عدم انتظام النص
1.   اختلاف تكوين المقاطع 
كما ذكرنا جاء نص "هجرتك" غير منتظم في عدة مواضع، مما سبب عدة إشكاليات للملحن، فكيف تعامل معها رياض السنباطي؟ أولا نلقي نظرة على مواضع عدم الانتظام
·       في المقطع الأول 5 أبيات
o      أربعة أبيات من وزن واحد بقافيتين
o      بيت أوسط من وزن مختلف وبقافية مختلفة
·       في المقطع الثاني 8 أبيات مقسمة إلى أجزاء غير متناظرة
o      بيتان بوزن جديد
o      بيت ليس له نظير في النص كله
o      أربعة أبيات بوزن واحد وقافيتين
o      بيت له وزن وقافية المدخل
·       في المقطع الثالث 8 أبيات
o      أربعة أجزاء في كل منها بيتان
o      كل بيتين بوزن وقافية مختلفة
o      رغم انتظام أبيات هذا المقطع لا يماثل تكوينه المقاطع الأخرى

2. في المقطع الثاني بيت ليس له نظير في النص كله، لا في الوزن ولا في القافية، وقد لجأ الملحن إلى حل هذا الإشكال بوضع جملة ختامية في نهاية البيت "وانا قلبي لسه صعبان عليه" تعود بعدها موسيقى الفاصل ومن ثم إكمال غناء بقية أبيات المقطع. كان بالتأكيد حلا موسيقيا لكنه لم يكن حلا تعبيريا، فتلك الجملة لم تكن ختام حديث بل بداية حديث تفصيله جاء في 4 أبيات بعده

3. في المقطع الثالث بيت له وزن وقافية المدخل والمذهب "وقلت اراضيه" وليس له نظير فيما سبقه، ولذلك أنهى الملحن الإيقاع والمقام والغناء قبله مباشرة، وعاد بلحنه إلى المقام الأساسي كتمهيد للعودة للمذهب

·       ثانيا: مشكلات منطقية
1.   في المقطع الأول هناك مشكلة زمنية عند البيت "لو خطر حبك في بالي" المبني على أداة الشرط "لو"، حيث أن الرد في زمن الماضي "حاولت أهرب" وكان الأولى أن يقال "أحاول اهرب"، وكذلك في الرد "وفضلت وانا بالي محتار" والأولى أن تكون "وافضل وانا  بالي محتار".
قد يبدو الشاعر بريئا من هذه الورطة إذا اعتبرنا هذا البيت ردا على ماقبله وليس بداية لما بعده من سياق، وهكذا يمكن أن يتسق البيتان "وفضلت افكر في النسيان" و "لو خطر حبك في بالي"، فتصبح الجملة "لو خطر .." جوابا ظرفيا وليس شرطا، وعليه يكون البيت "حاولت أهرب .." بداية فقرة جديدة زمنها معطوف على البيت الأول "غصبت روحي" ويتبعها البيت "وفضلت وانا بالي محتار"
2.   إذا تتبعنا الخط اللحني نجد الملحن قد توقف بطريقة ختامية بنهاية الشطرة "لما بقى النسيان همي"، وهذا يتفق تماما مع كونها نهاية قافية. وعليه لا بد من اعتبار البيت التالي بداية فقرة وتكون جملة "لو خطر .." شرطا يحتاج جواب شرط، ويكون جوابها "حاولت أهرب.." وبالتالي نعود إلى المشكلة الزمنية التي أشرنا إليها. من السبب في هذا الإشكال؟ الشاعر أم الملحن؟
من ناحية الشكل فالشاعر هو المسئول عنها لأنه أنهى القافية مبكرا. أما من ناحية المعنى والتعبير فربما كان على الملحن عدم التوقف عند نهاية القافية ومواصلة الفقرة حتى انتهاء المعنى في البيت الثالث، ولكن سياق اللحن بعد تلك الجملة الختامية هو سياق قصة جديدة بالتأكيد
3.   بهذا الشكل نحن أمام أحد افتراضين، إما أن هناك مشكلة في النص أو أن قراءة الملحن له أظهرت مشكلة لم يقصدها الشاعر

ورغم هذا كله فإن المستمع لا يكاد يلحظ مشاكل عدم الانتظام أو البناء المنطقي للنص، وأسباب ذلك تعود إلى
·       أن الملحن قد تعامل مع النص كما هو واثقا من قدرته على صياغة عمل فني متقن يعتمد على المنطق الموسيقي، ويدلل على ذلك تلك الهندسة الدقيقة في الفواصل الموسيقية التي لا تعتمد على الكلمة
·       أننا في تعاملنا مع فن الأغنية، كجمهور، لا نضع النص أمامنا ولا نتأمله وحده، وبالتالي لا نلمح انتظامه أو منطقيته جيدا، فنحن نستقبل الأغنية كوحدة متكاملة نصا ولحنا وأداء
·       أن تأثير الألحان في السامع يفوق تأثير الكلمات، وبعضنا لا يتابع الكلام أصلا إلا من باب المساعدة في تصور هيكل اللحن مصدر شغفه الأول. والدليل على ذلك أنه قد توجد في بعض النصوص مفردات ثقيلة أو صور بلاغية معقدة يمررها المستمع دون هضم أو اكتراث في سبيل تمتعه باللحن. وربما لدينا مثال أوضح في تغني الأطفال بأغاني الكبار، فهم يعجبون بأغنية ما فيحفظونها تماما ويستطيعون أداءها لكن دون معايشة النص كما يفعل الكبار، والمثال الأكثر وضوحا في الإعجاب بالألحان الأجنبية دون معرفة ما تقوله نصوصها

الأداء
·       تمتعنا أم كلثوم دائما بذلك الأداء الرائع وتمكنها من المقامات وحرصها على إظهار أدق تفاصيل اللحن
·       جرى تخفيض الطبقة الصوتية لآلات الأوركسترا بمقدار درجة ونصف عن طبقة البيانو لتناسب صوت أم كلثوم وتمكنها من أداء الدرجات العالية بتحكم أفضل، وكذلك كان الحال مع أغنيتها الأخرى في هذه السلسلة. عرض وتحليل د.أسامة عفيفي، كلاسيكيات أم كلثوم - السنباطي، عودت عيني

هجرتك يمكن أنسى هواك             واودع قلبك القاسي

وقلت اقدر فى يوم اسلاك         وافضي م الهوى كاسي
لقيت روحي فى عز جفاك            بافكر فيك وانا ناسي

غصبت روحي على الهجران وانت هواك يجري ف دمي
وفضلت افكر فى النسيان            لما بقى النسيان همي
لو خطر حبك فى بالي                 وللا زار طيفك خيالي
حاولت أهرب م الأفكار                 اللى تشعلل نار حبي
وفضلت وانا بالي محتار       فى الحب بين عقلي وقلبي

وكان هجري عشان انساك       وافضي م الهوى كاسي
لقيت روحي فى عز جفاك           بافكر فيك وانا ناسي

صعبان عليّ جفاك               بعد اللى شفته فى حبك
مش قادر انسى رضاك                أيام ودادك وقربك
لكن اعمل ايه       وانا قلبي لسه       صعبان عليه
صعبان عليه انه اتمنى                       جنة قربك
ونال مراده واتهنى                            بنعيم حبك
ورجعت تسقيه من صدك                كاس الهجران
وتفوت عليه أيام بعدك                   سهد وحرمان

وقلت اراضيه وأنسي هواك      واودع قلبك القاسي

وكان أملي فى يوم اسلاك    وافضي م الهوى كاسي
لقيت روحي فى عز جفاك       بافكر فيك وانا ناسي

ياما حاولت انساك         وانسى ليالي هواك
وانسى الجمال اللى شفته    فى الوجود وياك
حرمت روحي من كل نسمة       كانت بتسري بينك وبيني
وحرمت روحي من كل نعمة    كانت بتحلى وياك ف عيني
وقلت اعيش من غير ذكرى            تخلي قلبي يحن إليك
ما فضلش عندي ولا فكرة          غير إني أنسى أفكر فيك
وصبحت بين  عقلي وقلبي   تايه حيران
أقول لروحي   من غلبي   انسى النسيان

ما دام باهجر عشان انساك        وافضي م الهوى كاسي
واشوف روحي في عز جفاك          بافكر فيك وانا ناسي 
روابط