كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

قالب السوناتة Sonata Form

بقلم: أحمد الجوادي
قالب السوناتة Sonata Form:
ويدعى أحيانا:
قالب الحركة الأولى، او قالب سوناتة أليجرو First movement form, or Sonata Allegro Form
قبل أن أبدأ بشرح قالب السوناتة، علي أن أقوم بتعريف بعض المصطلحات التي ستصادفنا والتي ستكرر كثيرا.
نوتة الدرجة الأولى، تونيك (Tonic)
نوتة الدرجة الخامسة، دومينانت (Dominant)
لو كان لدينا سلم دو كبير، يبدأ هكذا: دو – ري – مي – فا – صول – لا – سي – دو. في هذا السلم تكون الدرجة الأولى هي نوتة (دو)، وتسمى تونيك (Tonic). لو حسبنا من نوتة دو خمس درجات وابتداءاً من نوتة دو نفسها لحصلنا على نوتة صول، نوتة صول هذه هي الدرجة الخامسة في السلم أي ما تسمى دومينيانت (Dominant)، لو كان لدينا سلم ري الصغير (سوف أتجاهل علامات التحويل وأكتب النوتات فقط)، سيكون السلم هكذا: ري – مي – فا – صول – لا – سي – در – ري. لو طبقنا نفس الشيء ستكون نوتة ري هي نوتة الدرجة الأولى أي التونيك، ونوتة لا هي الدرجة الخامسة أي الدومينانت. بنفس الطريقة فإن نوتة لا هي نوتة التونيك في سلم لا صغير والدومينانت هو مي. وهكذا مع جميع السلالم.

تأريخيا:
قالب السوناتة هو قالب موسيقي بدأ استخدامه في الموسيقى الكلاسيك، وبدأ توطيد هذا القالب على يد كارل فيليب إيمانويل باخ (1714-1788) Carl Philipp Emanuel Bach وهو الابن الثاني للمؤلف العظيم يوهان سيباستيان باخ (1685-1750) Johann Sebastian Bach وهو أهم أبناء باخ.
يستخدم هذا القالب عادة في بناء الحركة الأولى من السوناتة أو السيمفونية أو الرباعي الوتري أو غيرها، لكن استخدامه لا يقتصر على الحركة الأولى فحسب، بل ممكن أن تستخدم في غير الحركة الأولى. في الكثير من الأعمال يستخدم هذا القالب لبناء الحركة الرابعة أيضا. وهذا القالب ليس حكراً على الحركات السريعة، إذ ممكن أحيانا أن نجد حركة بطيئة مبنية على هذا القالب، لكنه في هذه الحالة غالبا ما يكون متغيراً، أي محذوفاً منه جزء Modified Sonata أو Abridged Sonata Form ويكون ذلك في الحركة الثانية البطيئة.
لقد استخدم موتسارت قالب السوناتة في بناء ثلاث حركات من سيمفونيته رقم 40 الأكثر شهرة، الحركات هي: الأولى والثانية والرابعة.

ملاحظة هامة: قالب السوناتة ليست له علاقة بالسوناتة، إذ أن السوناتة هو عمل مكون من عدة حركات (أربعة عادة) وبقوالب مختلفة، بينما قالب السوناتة هو قالب لحركة واحدة.
ملاحظة أخرى: لم يكن هذا القالب موجودا قبل الحقبة الكلاسيكية، اي في موسيقى الباروك (باخ وهاندل) حيث لم يكن قد ابتكر بعد، وإن كنا نلاحظ وجود أعمال من تلك الحقبة الزمنية يطلق عليها (سوناتة) لكنها كانت عبارة عن مجموعة من الحركات كل حركة من قالب أو رقصة كانت مستخدمة في ذلك العصر، كلها بعيدة تماما عن قالب السوناتة الذي نحن في صدده الآن.

شاع استخدام هذا القالب في الحقبة الكلاسيكية من قبل المؤلفين الكلاسيكيين أمثال موتسارت وهايدن وبعدهما بيتهوفن، واستمر استخدام هذا القالب حتى في العصور التالية للعصر الكلاسيكي حيث استخدمه المؤلفين الرمانتيكيين، وهو لا زال مُستخدماً إلى يومنا هذا حيث أن الكثير من المؤلفين المعاصرين يستخدمون هذا القالب أحياناً (أنا شخصيا لدي عمل بنيته على هذا القالب).

قالب السوناتة، تحليليا:
مقدمة Introduction:
كثيرا ما تكون هناك مقدمة تسبق الحركة السريعة المبنية على قالب السوناتة. هذه المقدمة غالبا ما تكون بطيئة، ولا تحتسب على الحركة السريعة أثناء تحليل قالب السوناتة، أي أنها ليست ضمن قالب السوناتة. وغالبا ما نجد المقدمة البطيئة في الحركة الأولى.
المقدمة البطيئة أكثر شيوعا في الأعمال الأوركسترالية وأقل شيوعا في أعمال موسيقى الحجرة أو أعمال السولو، لكن هذا لا ينفي وجودها أحياناً في السوناتات السولوٍ، مثال ذلك السوناتة رقم 8 مصنف 13 لبيتهوفن والمعروفة باسم (باثاتيك)، حيث كتب بيتهوفن مقدمة بطئية قبل دخول الجزء السريع، والذي هو في قالب السوناتة.

موتسارت لم يكتب كثيرا مقدمات بطيئة في ٍسيمفونياته عدا القليل مثل السيمفونية رقم 39، حيث أن أغلب سيمفونياته تبدأ مباشرة بموضوع القسم الأول من قالب السوناتة، مثال لذلك السيمفونية الأربعين والسيمفونية رقم 41 المسماة جوبيتر. أما هايدن فكان كثيرا ما يكتب مقدمات بطيئة للحركة الأولى من سيمفونياته، مثال ذلك سيمفونيته رقم 104 وهي الأخيرة.
أقسام قالب السوناتة.
يتألف القالب السوناتة من ثلاثة أجزاء أو أقسام رئيسية هي:
قسم العرض Exposition
قسم التفاعل Development
قسم إعادة العرض Recapitulation

قسم العرض Exposition:
وهو القسم الأول في قالب السوناتة، وهو الأهم في الحركة. يتكون هذا القسم من جزئين أساسيين هما: الموضوع الأول والموضوع الثاني.
الموضوع الأول:
يرمز لهذا الموضوع عادة بالحرف A
يغلب على هذا الجزء عادة الطابع الإيقاعي والطابع الدرامي ويطلق عليه الكثير من المنظرين عبارة (اللحن الذكوري). يبنى هذا القسم على السلم الأصلي للحركة، مثلا: لو كانت الحركة في سلم صول كبير فيكون هذا القسم في نفس هذا السلم، أي سلم صول كبير. ويطلق اسم السيمفونية أو السوناتة على اسم هذا السلم، مثلا يقال: سيمفونية بيتهوفن الخامسة في مقام دو الصغير، وإن كانت هذه السيمفونية تنتهي في حركتها الرابعة على سلم دو كبير. وهكذا.
في بداية الحركة السريعة وفي اللحن الأول يختار المؤلف لحنا مميزاً يسهل حفظه وتذكره لكي يبقى في الذاكرة ليفتتح به الحركة أو السيمفونية. مثلا لو ذكَرَ أحداً السيمفونية الخامسة لبيتهوفن لتبادر للذهن على الفور الضربات الأربعة الأولى الشهيرة التي يفتتح بيتهوفن بها سيمفونيته. ولو ذكر سيمفونية موتسارت الأربعين لتبادر للذهن على الفور اللحن الافتتاحي الشهير الذي يبدأ به موتسارت هذه السيمفونية. وهكذا.

يلي الموضوع الأول في قسم العرض جزء يدعى:
جسر Transition
ممكن تسميته جسر، أو رابط، أو قنطرة، Transition, Link or Bridgeأو غير ذلك.
وظيفة هذا الجزء هو الربط بين الموضوع الأول والموضوع الثاني، يبنى عادة على الأشكال التي استُخدِمت في الموضوع الأول، وممكن أن تظهر أشكال جديدة. وظيفة هذا الرابط هو نقل الموسيقى من السلم القديم الأصلي إلى السلم الجديد حيث الموضوع الثاني. أي أن وظيفته الأساسية هي تحويل مقامي أو سلمي من الموضوع الأول إلى الموضوع الثاني ولكي تكون التحويلة بين الموضوع الأول والثاني سلسة ولا تضايق السامع. أحيانا يكون هذا الرابط طويلا وأحيانا يكون قصيرا، وأحيانا (نادرة) غير موجود.

الموضوع الثاني:
يرمز لهذا الموضوع عادة بالحرف B
أما القسم الثاني فهو لحن أو موضوع غنائي وعاطفي Lyrical، يطلق عليه بعض المنظرين تسمية (اللحن الأنثوي). يجب أن يكون هذا اللحن متضاداً مع اللحن الأول في الفكرة، ويكون دائما في سلم آخر غير السلم الأصلي.
يبنى عادة الموضوع الثاني على سلم الدرجة الخامسة من سلم الحركة (الدومينانت)، مثلاً لو كانت الحركة من سلم ري كبير، يكون القسم الثاني مبني على مقام لا كبير (لا هي خامسة ري).
أما لو كان اللحن الأصلي مبني على سلم صغير أو مينور فيبنى اللحن الثاني عادة على السلم الكبير أو الماجور المرادف أو الموازي له (يحوي نفس علامات التحويل)، أي السلم الذي فيه نفس علامات التحويل (يشتركان في دليل سلمي واحد). مثلا لو كان السلم دو صغير، يكون سلم الموضوع الثاني على سلم مي بيمول كبير (السلمان يشتركان في دليل واحد وهو ثلاث بيمولات). وفي أحيان أقل شيوعاً، يكون سلم الموضوع الثاني على خامسة السلم الأصلي، أي دومينانت (أي سلم صول صغير في حالة لو كان السلم دو صغير).
توجد الكثير جدا من الشواذ عن هذه القاعدة، خصوصا فيما بعد العصر الكلاسيكي حيث تم تغيير وتطوير والتخلص من الكثير من القواعد الصارمة والتي كانت مُلزِمة في وقتها وأصبحت أقل صرامة، حيث ممكن أن يكون الموضوع الثاني في سلم آخر غير السلالم التي ذكرت أعلاه. يكون الموضوع الثاني عادة أطول من الموضوع الأول.
كوديتا أو codetta:
في نهاية قسم العرض وبعد أن ينتهى الموضوع الثاني غالبا ما يظهر جزء ختامي قصير اسمه كوديتا Codetta أو ذيل قصير، وكلمة كوديتا هي مصغر لكلمة كودا Coda والتي تعني بالإيطالية (ذيل). قسم كبير من المنظرين يسمون هذا الجزء ب Closing Section.
عادة ما ينتهي قسم العرض على سلم درجة الخامسة أو الدومينانت وعادة ما ينتهي بمرجع حيث تعاد الموسيقى من بداية قسم العرض.ٍ هناك بعض الأعمال لا يوجد فيها مرجع في نهاية قسم العرض، حيث تستمر الموسيقى إلى الجزء التالي بدون إعادة. وهناك نوعين من المرجعات، إما مرجع عادي تعود الموسيقى من البداية، أو مرجع به بريما وسيكوندا فولتا، أي Prima Volta, Seconda Volta. حيث أن السيكوندا فولتا هي التي تذهب إلى القسم التالي، أي قسم التفاعل.

ملاحظة: يرى الكثير من المنظرين بأنه من الأفضل تسمية الموضوع الأول ب (مجموعة الموضوع الأول)، والموضوع الثاني ب (مجموعة الموضوع الثاني)، حيث أن الكثير من المؤلفين يكتبون أكثر من فكرة أو لحن في كل موضوع. ففي المجموعة الأولى ممكن أن يكون هناك لحنان، وكذلك في الموضوع الثاني ممكن أن يكون هناك لحنين أو أكثر أحياناً.
لسهولة فهم الدرجة الخامسة:
لكي يسهل فهم ما قصدته بسلم الدرجة الخامسة، أي الدومينانت:
بسهولة شديدة فإن سلم الدومينانت يقع دائماً في جهة الدييزات، أي:
لو كان السلم من سلالم الدييزات يكون السلم الجديد أكثر منه بدييز واحد: أي يزيد عليه بدييز. مثلا: لو كان السلم يحوي على ثلاث دييزات فإن سلم الدرجة الخامسة سيحوي على أربع دييزات. ولو كان السلم من سلالم البيمولات، فإن السلم الجديد سيحوي على بيمول اقل. مثلا: لو كان السلم يحوي على ثلاث بيمولات، فإن السلم الجديد سيحوي على بيمولين. وهكذا.
ولو كان السلم دو، فإن السلم الجديد هو صول.
بعد أن ينتهي القسم الأساسي الأول في قالب السوناتة، والذي هو قسم العرض يأتي القسم الاساسي الثاني والذي هو:
قسم التفاعل Development:
هو القسم الأوسط الذي يلي قسم العرض.
في هذا القسم يستعرض المؤلف براعته ومهارته في التأليف، يستخدم في هذا القسم الأجزاء التي استخدمها في قسم العرض، وأحياناً تظهر ألحاناً جديدة لم تكن موجودة في قسم العرض. في هذا الجزء يستعرض المؤلف الألحان التي كتبها سابقا بأن يعيد كتابتها في سلالم مختلفة وبأشكال مختلفة وتنقلات سريعة بين السلالم، وأحيانا يبتعد كثيرا عن السلم الأصلي، ويجري الكثير من التداخلات بين الموتيفات (أو الخلايا اللحنية) والألحان المستخدمة في قسم العرض، وفي قسم العرض عادة ما توجد سلالم وأربيجات بكثرة. لا توجد لهذا القسم أي صيغة معينة يجب اتباعها فهو قسم حر في بنائه.
بعد الانتهاء من قسم التفاعل يأتي القسم الأخير والذي هو:

قسم إعادة العرض Recapitulation :
في هذا القسم يعيد المؤلف نفس ما كتبه في قسم العرض لكن مع اختلاف أساسي وهو أن الموضوع الثاني يجب أن يكون في نفس السلم الأساسي، أي نفس سلم الموضوع الأول. هذا معناه أن الجسر يجب أن يتغير وتتغير وظيفته لتصبح البقاء في نفس السلم الأصلي
في حالة لو كان سلم الحركة هو سلم صغير، ممكن أن يكون الموضوع الثاني في السلم الكبير الموازي لسلم الموضوع الأول، مثلا لو كان السلم الأساسي هو ري صغير، يكون سلم الموضوع الثاني ري كبير.
الكودا Coda:
بعد الانتهاء من قسم إعادة العرض على الأغلب يتبع ذلك جزء آخر يسمى كودا أو الذيل Coda، ممكن أن تكون الكودا مبنية على نفس ما جاء في الأقسام السابقة وممكن أن تبنى على مادة لحنية جديدة. وظيفة الكودا هي أن تجعل النهاية سلسة ولا يحس السامع بأن القفلة أتت مبتورة أو مقطوعة، أي أنها تساعد في أن تصبح القفلة مريحة وتأتي بسلاسة ومستقرة ولا تفاجئ المستمع.

بعد الانتهاء من القسمين الأخيرين أي قسم التفاعل وقسم إعادة العرض، أحياناً يوجد مرجع يعيد الموسيقى من قسم التفاعل وإلى النهاية. لكن حتى لو كان ذلك موجوداً فعلى الأغلب يتم تجاهله، أي لا تتم إعادته. النظرية في ذلك هي أن الناس في وقتنا هذا والذي هو وقت السرعة، ليس لديهم الصبر على سماع هذا أو هذين الجزئين مرة أخرى كما كان ذلك متعارفا عليه في العصور القديمة، حيث كان هناك المزيد من الوقت، لا تلفزيون، لا سينما لا إنترنيت.

هناك الكثير من الشواذ عن القواعد التي تم ذكرها مثلا ممكن أن تبدأ مجموعة الموضوع الأول بلحن غنائي أو انثوي وتكون مجموعة الموضوع الثاني مبنية على ألحان إيقاعية الطابع، وهناك شواذ كثيرة في اخيتار سلم الموضوع الثاني. وتوجد أعمال يكون فيها الموضوع الأول هو نفسه الموضوع الثاني، أي لا يوجد موضوع ثاني، مثال ذلك الحركة الأولى السريعة في سيمفونية هايدن رقم 104، والحركة الأولى من سيمفونية موتسارت رقم 35 (هافنر)، في مثل هذه الحالة يسمى (أحادي الموضوع). وغير ذلك من الشواذ.
مع تحيات/ أحمد الجوادي