كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الاثنين، 20 يوليو، 2015

مؤلفات عبد الوهاب الموسيقية - ألوان

موسيقى ألوان
محمد عبد الوهاب
مقام نهاوند 1935
لم يزل عبد الوهاب حتى عام 1935 يجرب في الأشكال الموسيقية يحاول أن يجد مخرجا ينفذ منه إلى عالم أوسع وأرحب من القوالب التي اعتبرها قد جمدت بعد أن قدمت أفضل ما لديها  
وفي هذه المقطوعة أفلت من التسميات القديمة التي أطلقها على مقطوعاته السابقة مثل سماعي هزام، فانتازي نهاوند، وكرر تجربة تسمية مقطوعته "فكرة" باسم جديد اختاره للمقطوعة التالية بعنوان "ألوان"
لم تخرج هذه المحاولة عن نطاق التسمية كثيرا، فقد ظل لبعض الوقت يستخدم نفس العناصر الموسيقية للقوالب التقليدية، وإن جمع ومزج وركب وشكّل، دون أن يصل لا إلى قالب جديد ولا إلى موسيقى حرة تماما
لكن هذا لا يقلل من تجربة تغيير نظام التسمية، لأنها تنطوي على بعدين هامين
  • الأول هو استهداف الجمهور العام بدلا من الموسيقيين الذين وحدهم يستطيعون إدراك مغزى كلمات مثل نهاوند، سماعي، أو هزام. والحقيقة أن استخدام أوصاف عامة يفهمها كل الناس يبين أن هدف المؤلف كان نقل الاستماع للموسيقى البحتة من نطاق الصالونات إلى الجمهور. على سبيل المثال كان يمكن تسمية هذه المقطوعة "تحميلة نهاوند" لاعتمادها نظام قالب التحميلة في أغلبها .. من كان سيهتم من الجمهور بمقطوعة كهذه وهو لا يدرك لا معنى تحميلة ولا معنى نهاوند؟؟ أما وقد أصبح العنوان "ألوان" فقد صارت في مرمى الجميع دون حواجز اصطلاحية
  • الثاني هو توظيف التعبير كأداة وهدف في نفس الوقت، ومن ثم يمكن ترجمة المادة المسموعة إلى خيال وأحاسيس ومشاعر من خلال عنوان المقطوعة أثناء الاستماع إلى الموسيقى، وهذا من شأنه أن يجعل من الموسيقى موضوعا عاما يمكنه جذب الجمهور بل وتشكيل ذوقه ووجدانه 

عناصر المقطوعة
1. تمهيد قصير من 4 مازورات يستخدم كما هو كتسليم بين مقاطع المقطوعة
2. ثلاثة مقاطع مخصصة لاستعراض عزف الآلات المنفردة
    • سولو قانون مقام نهاوند من ثلاث حركات يتخللها التسليم وحوار قصير مع التخت
    • سولو كمان بياتي على خامسة النهاوند من ثلاث حركات يتخللها التسليم وحوار قصير مع التخت
    • سولو مزدوج للناي والقانون من مقام الراست من ثلاث حركات على نفس ركوز النهاوند
      3. المقطع الختامي
      يجري المقطع الأخير من مقام النهاوند على إيقاع الفالس الثلاثي وتختتم به الموسيقى بكامل الفرقة دون العودة للتسليم 

      خصائص
      1. يلاحظ أن هناك خطة أو رسما هندسيا سارت عليه المقطوعة بحيث تم توزيع المقاطع على الآلات المنفردة بنفس القدر وبنفس الطريقة، ثلاث حركات لكل آلة، حركة أولى متوسطة الطول ثم حركة ثانية قصيرة ثم حركة ثالثة أقصر، ويتخلل الحركات إما تسليم كامل أو رد قصير من كامل التخت
      2. جرت جميع المقاطع ما عدا الختام على نفس الإيقاع الرباعي المصاحب للتمهيد أو التسليم بحيث لا يشعر السامع أن العزف المنفرد قد خرج من السير العام.
      3. صاحب كل مقطع تغيير في المقام
      4. عودة الموسيقى للمقام الأصلي في الختام مع اختلاف الإيقاع
      5. الخاتمة تشبه الخانة الأخيرة في السماعيات كونها اعتمدت الإيقاع الثلاثي
      6. بذلك يكون المؤلف قد جمع بين قالب التحميلة الصريح في معظم المقطوعة وقالب السماعي في الختام
      7. تم تكرار التسليم 9 مرات في هذه المقطوعة دون ملل، بل على العكس، يعيد الموسيقى إلى جو أكثر وضوحا واستقرارا من تنويعات الآلات المنفردة كلما عادت إليه، ولذلك اشتهرت به، وهو في الواقع أجمل ما في هذه الموسيقى، د.أسامة عفيفي، مؤلفات عبد الوهاب الموسيقية، موسيقى ألوان