كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2009

السنباطي - أم كلثوم - البدايات

عندما بدأ رياض السنباطي التلحين لأم كلثوم عام 1936 كانت نجمة بالفعل قائمة أغنياتها تعدت المائة أغنية ، وكانت قائمة ملحنيها تضم:
أحمد صبري النجريدي 1924 ، محمد القصبجي 1924 ، أبو العلا محمد 1928 ، داود حسني 1929 ، زكريا أحمد 1931
بدأت ألحانه لها بسلسلة أغان قصيرة أشهرها "على بلد المحبوب" ، "افرح يا قلبي" ، "النوم يداعب جفوني" ، فاكر لما كنت جنبي" ، "ح اقابله بكرة" ، "يا ليلة العيد" بالإضافة إلى نشيد "شباب النيل" قبل أن يعلن عن موهبته الفذة في تلحين القصائد الكبرى عام 1946، ثم في الرومانسيات الطويلة التي استمرت لعقود أضاف خلالها إلى سجله ألحان وطنية نالت شهرة لا تقل عن شهرة القصائد والأغنيات العاطفية. 

في ذلك الوقت كان عليه أن ينافس اثنين من أكبر الملحنين هما محمد القصبجي وزكريا أحمد أما باقي الأسماء فقد تفوق عليها بسهولة ..
نستمع هنا إلى أغنية "افرح يا قلبي" من كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي مقام نهاوند ، الأغنية قدمت في فيلم نشيد الأمل عام 1937 وتستغرق حوالي خمس دقائق. 
نلاحظ استخدام السنباطي لشيئين جديدين في ذلك الوقت:
  1. آلة الكيستانيت ، وهي آلة إيقاع أسبانية يكثر استخدامها في الموسيقى الشعبية والرقصات، استخدمها لأول مرة محمد عبد الوهاب في "في الليل لما خلي" عام 1928 
  2. اللحن المصاحب للحن الأساسى في المقدمة ، وإن كان جملة بسيطة وعلى آلة العود فقط لكنها ذات دلالة خاصة إذا علمنا أن مزج لحنين مختلفين في نفس الوقت هو شيء نادر في الموسيقى العربية ، رغم شيوعه فى الموسيقى الغربية
أسوق هذين المثلين لمن يقول أن رياض السنباطي لم يتأثر أبدا بالموسيقى الغربية ، ولا يعد هذا عيبا بل على العكس. ومفهوم أن الاطلاع على موسيقات الشعوب الأخرى والتفاعل معها رافد أساسي لتغذية وتنمية الموسيقات المحلية وإلا ركدت في محليتها بينما كل شيء يتطور حولها
يلاحظ أيضا تأثر السنباطي بأسلوب الأستاذ محمد القصبجي في استخدام الإيقاع السريع والجمل الموسيقية محكمة البناء والانضباط ، رغم تقليدية المقاطع الغنائية إلى حد التشابه مع الموال الموقع في جزء منها.
يذكر أن القصبجي قد سبق السنباطي في التلحين لأم كلثوم بنحو 12 عاما ، وكان رياض وقتها حديث العهد بالتلحين لها ولم يكن قد مضى على بداية تعامله معها غير عام واحد
افرح يا قلبي - غناء أم كلثوم
كلمات أحمد رامي - ألحان رياض السنباطي