كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

كامل الخلعى - إبداع أهوى الغزال

أهوى الغزال
من موشحات كامل الخلعي الجميلة
هذه المرة نستمع إلى أداء غير عادي للموشحات ، إنه يعزف بأوركسترا كامل وبتوزيع هارموني ! 
لا أعرف كيف راقت الفكرة لأوركسترا إذاعة القاهرة وقائده ، ربما كان محمد حسن الشجاعي في ذلك الوقت ، فقد كان ، ولا يزال ، قالب الموشح ينظر له على أنه من التراث القديم غير القابل للتطوير والأداء بالأسلوب الموسيقى الحديث ، لكنا هنا أمام تجربة رائعة وممتعة
.
السبب الأول في إمكانية تطويع هذا الموشح ، وغيره ، للتوزيع الهارموني ، هو عدم احتوائه على نغمات ربع الدرجة ، أو الثلاثة أرباع كما يسميها الموسيقيون ، حيث لا تختلف الموسيقى الشرقية عن الغربية أو العالمية في مقاماتها الخالية من ربع التون إلا في شيوع استخدام المسافات الزائدة (درجة ونصف) وفي الأزمنة أو الإيقاعات الشرقية التي يمكن أن تطوع بلا مشاكل
.
الموشح الذي ربما سبق أهوى الغزال في الأداء الأوركسترالي ، وبأكثر من فريق ، هو الموشح الأندلسي الشهير "لما بدا يتثنى" والاثنان يشتركان في المقام لكنهما مختلفان في الزمن (الميزان)، ويرجع قبوله للتوزيع الهارموني إلى نفس السبب
.
أما توزيع المقامات الشرقية التقليدية ذوات الربع تون فما زال يشكل معضلة كبرى ، ولا أعتقد أن هذا الإشكال سيحل إلا باستنباط قواعد خاصة ثابتة وأدوات متعارف عليها يمكن استعمالها في التوزيع. ولن يمكن حل هذه المعضلة بمجهود فردي أو بين ليلة وضحاها ، إنما هي عملية أكاديمية بحتة تستلزم أبحاثا وتجارب عديدة من كل الجهات الموسيقية الأكاديمية
.
عودة إلى موشح أهوى الغزال من تلحين العلامة كامل الخلعي ، الموشح من مقام نهاوند "دو مينير" وميزانه "دارج" زمنه 4/3
وقتا ممتعا
موشح أهوى الغزال - تلحين كامل الخلعي - مقام نهاوند