كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

السبت، 23 يناير، 2010

في المقام العراقي - التحرير

في المقام العراقي - التحرير
مقامات التحرير في المقام العراقي هي مقامات تحتوي على الأركان الستة والتي سوف نقف على ذكرها وشرحها بشكل مسهب وهي على التوالي:
1. التحرير او البدوة 2.الجلسة 3. الميانة 4.القرار 5.القطع والأوصال 6.التسلوم (التسليم)
.
1. التحريرأو البدوة:
يبدأ المقام الذي ينوى قراءتهُ بالتحرير أو البدوة والتي غالباً ما تكون قصيرة الزمن قياساً بالتحرير الذي يكون ذو مساحة زمنية كبيرة قياساً بالبدوة , والتحرير هو إبراز لشخصية المقام المقروء تتم خلالهُ تبيان خصائص المقام المغنى وطريقة تحقيقهُ نغمياً, وعادة ما تستخدم كلمةٌ معينة لتبيان الخط اللحني الذي يسيرُ عليه إبراز شخصية المقام.
لنستمع إلى تحرير مقام البيات من قارئ المقام العراقي سليم شبث ومحاولة تحليلهُ.
.

كما سمعنا يستخدم قارئ المقام هنا كلمة أعجمية هي (فريادمن) وما يهمنا هنا هو المسار اللحني الذي تسير به هذه الكلمة, فواضح من بداية التحرير الدخول لسلم مقام البيات من درجة الجهاركاه صعودا إلى درجة النوى وهي نقطة التقاء جنس البيات بجنس البوسليك(جنس النهاوند) ويبقى هنا بين درجة النوى والحسيني وهنا يحقق الجزء الأول من تكوين شخصية مقام البيات أي جنس البوسليك على درجة النوى, ومن ثم يهبط من هذه الدرجة إلى درجة الدوكاه ليحقق الجزء الثاني من تحقيق شخصية البيات, ولكنهُ يستقر أخيرا على درجة النوى لكي يمهد مرة ثانية لإعادة نفس المسار اللحني للتحرير ولكن مقروء بأبيات من الشعر العربي الفصيح.
.

وكلمة تحرير لا زالت تستخدم في غناء الرديف الفارسي ولكن ليس بنفس المعنى المستخدم في المقام العراقي, ويذهب الأستاذ هاشم محمد الرجب في كتابه الممتاز المقام العراقي على أن أول ذكر لكلمة تحرير وردت في كتاب (رسالة في علم الموسيقى) لفتح الله ابن أبي يزيد بن عبد العزيز الشرواني (كان حيا سنة 880ه-1475م) والكتاب لا يزال مخطوطاً.